واشنطن تكرر رفضها لتهديدات شارون بقتل عرفات

واشنطن تكرر رفضها لتهديدات شارون بقتل عرفات

عادت الولايات المتحدة مساء اليوم، إلى تذكير إسرائيل بموقفها المعارض لأي محاولة ترمي إلى طرد الرئيس ياسر عرفات أو قتله. وبدا واضحاً أن واشنطن أرادت تحذير رئيس الوزراء الإسرائيلي ارييل شارون من مغبة الإقدام على خطوة من هذا النوع بعد التصريحات التي أدلى بها لوسائل الاعلام الاسرائيلية، اليوم، والتي اعتبر فيها ان عرفات لا يتمتع بأي حصانة, واعتباره "يستحق الموت" بزعم مسؤوليته عن " قتل يهود منذ عقود ".


وقال الناطق بلسان البيت الابيض، سكوت مكليلان، للصحفيين خلال جولة قام بها في كاليفورنيا، ان "نفي عرفات او استخدام طرق اخرى ضده لن تساهم في توفير حل للاوضاع في الشرق الاوسط".


واضاف مكليلان: "لقد اوضحنا موقفنا هذا لرئيس الحكومة شارون، وهو يعرف موقفنا بشكل مؤكد".


وكان ريتشارد ارميتاج مساعد وزير الخارجية الأميركي، قد ادلى بتصريحات مماثلة، في نهاية الاسبوع ، اعلن فيها  أن بلاده أبلغت شارون ضرورة الاحجام عن أية خطوة قد تؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة واستباق تسوية سلمية نهائية بحسب "خريطة الطريق".


وقال رداً على سؤال عن موقف الادارة الاميركية من تهديدات شارون باغتيال الرئيس الفلسطيني والامين العام لـ"حزب الله" اللبناني الشيخ حسن نصرالله ان واشنطن "لا تؤيد الاغتيالات السياسية وتعتبرها تصعيداً غير مقبول يضع عراقيل في وجه تسوية سلمية للنزاع".


وأشار إلى أن واشنطن لم تتوصل بعد الى قرار نهائي في شأن خطة فك الارتباط التي يسعى شارون الى اقناع واشنطن باعتمادها كخطوة احادية الجانب على طريق تسوية فلسطينية - اسرائيلية. ونفى ارميتاج ان تكون واشنطن "تفاوض نيابة عن الفلسطينيين, أو بدلاً منهم" في اطار المحادثات الجارية بين الجانبين عشية الزيارة التي سيقوم بها شارون الى واشنطن الاسبوع المقبل.


كما خرجت باريس ضد تهديدات شارون لعرفات، واكدت   أن عرفات "هو الممثل المنتخب للشعب الفلسطيني". و اعلنت لندن أنها "تشجب" سياسة التصفية التي تنتهجها اسرائيل. وذكّر مصدر في مجلس وزراء الاتحاد الاوروبي امس بأن الرئيس عرفات هو "الممثل المنتخب للشعب الفلسطيني".


وكانت الصحف الاسرائيلية الكبرى الثلاث "معاريف" و"يديعوت أحرونوت" و"هآرتس" نشرت اليوم  مقابلات صحافية أجراها شارون عشــية الاحتــفالات الاسرائيليــة بعيد الفـصح اليهودي, قال فيــها ان "عرفات ونصرالله ليــسا محــصـنين". ورداً على ســؤال هل بات عرفات ونصرالله هدفين لعمليات الاغتيال الاسرائيلي بعد زعيم "حماس" الشيخ أحمد اســين, كما لمح وزير دفاعــه شاؤول موفاز ورئيس أركان جيشه موشيه يعلون, قال شـارون انه لا ينوي "نقض اقوال موفاز ويعالون", مضــيفاً ان عرفات ونصرالله "لا يملــكان بوليصة تأمين, وكل من يأمر بارسال اشخاص لقتل اسرائيليين مستهدف".


وفي تصريحات مماثلة ادلى بها للاذاعة الاسرائيلية، وتم بثها، ظهر اليوم الاثنين، اعتبر شارون ان عرفات "يتحمل المسؤولية عن "قتل يهود منذ عشرات السنين".


ووجه تهديدا مباشرا الى الرئيس الفلسطيني قائلا  "كل الذين يقتلون يهودا او يحرضون على قتل يهود او مواطنين اسرائيليين يستحقون الموت".


ورفض شارون خلال المقابلة الانتقادات التي صدرت عن الولايات المتحدة بعد التهديدات التي اطلقها ضد ياسر عرفات. وزعم ان "ما تفعله اسرائيل هو دفاع عن النفس، يشبه ما تفعله  الولايات المتحدة"!!