وزيرة الخارجية الأميركية في مؤتمر روما: لم يحن وقت وقف العدوان الإسرائيلي

وزيرة الخارجية الأميركية في مؤتمر روما: لم يحن وقت وقف العدوان الإسرائيلي

اكتفى دبلوماسيون شاركوا في مؤتمر روما بشأن لبنان اليوم الاربعاء بالدعوة الى وقف عاجل ودائم لاطلاق النار، وحثوا اسرائيل على اظهار "أقصى درجات ضبط النفس في هجومها على حزب الله".

واتفق وزراء خارجية من الولايات المتحدة والشرق الاوسط وأوروبا على الحاجة الى قوة عسكرية دولية بتفويض من الامم المتحدة "لتأمين الحدود بين لبنان واسرائيل".

وأفاد بيان قرأه وزير الخارجية الايطالى ماسيمو داليما، الذي استضافت بلاده الاجتماع، انهم تعهدوا بالعمل على الفور من أجل التوصل في أسرع وقت الى وقف لاطلاق النار "يضع نهاية للعنف والعمليات الحربية الجارية". وأضاف البيان أن "وقف اطلاق النار يجب ان يكون دائما ومستديما ويمكن الحفاظ عليه".

ولم يصل البيان الختامي الذي تم التوصل اليه بعد مشاورات مطولة الى حد تحقيق رغبة الزعماء العرب وايطاليا والامم المتحدة بالدعوة الى وقف فوري لاطلاق النار دون شروط مسبقة بين اسرائيل وحزب الله.

وأصرت كوندوليسا رايس، وزيرة الخارجية الامريكية، على انه لا يتعين السعي الى هدنة "حتى تكون الظروف ملائمة لذلك".

وقالت رايس في مؤتمر صحفي في ختام المحادثات "يجب ان تكون لدينا خطة تهييء فعليا ظروفا تمكن من وقف لاطلاق النار يكون قابلا للاستمرار".

وأشادت رايس برئيس الوزراء اللبنانى فؤاد السنيورة، الذى تساءل في كلمة مؤثرة القاها اثناء الاجتماع، عما اذا كانت قيمة حقوق الانسان في لبنان تقل عن نظيرتها لمواطنين اخرين.

وقال السنيورة ان تأخير وقف اطلاق النار ينطوي على مخاطر، وابلغ المؤتمر بقوله "كلما أخرنا وقف اطلاق النار شهدنا المزيد من الدمار والمزيد من العدوان على المدنيين في لبنان".

وتعهد السنيورة بمقاضاة اسرائيل على التدمير الهمجي لبلاده، في حين حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان حزب الله على وقف "الاستهداف المتعمد للمراكز السكانية الاسرائيلية"، وحث اسرائيل على "انهاء قصفها وحصارها وعملياتها البرية".
ولم تدع اسرائيل او حزب الله أو سوريا وايران الى المؤتمر الذي شاركت الولايات المتحدة في رئاسته مع ايطاليا.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018