وكالة الأمن القومي الأمريكي تطلب تجنيد 7500 جاسوسا

وكالة الأمن القومي الأمريكي تطلب تجنيد 7500 جاسوسا

نشرت وكالة الأمن القومي الأمريكي على موقعها على الانترنيت اعلانا تطالب فيه بتجنيد 7500 موظفا للوكالة خلال الأعوام الأربعة القادمة.

وجاء في موقع وكالة الأمن القومي، التابعة للبنتاغون، والتي تتولى مهام تجسسية واستخباراتية انها تفضل المتحدثين بلغات أجنبية، وخاصة اللغة العربية.

وكانت الوكالة قد تعرضت وتعرضت لانتقادات حادة في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. حيث أشار تقرير لجنة مشتركة بالكونغرس، نشر الصيف الماضي، إلى إخفاق أجهزة الاستخبارات في التعامل مع التحدي الذي واجهته في ترجمة المعلومات التي تلقتها باللغات الأجنبية.

وعلى صعيد متصل، كشف البيت الأبيض، يوم امس السبت،عن مذكرة سرية تلقاها الرئيس الأمريكي، جورج بوش، قبيل ما يزيد عن الشهر من هجمات 11/9، تفيد بوصول القاعدة إلى الولايات المتحدة، وتصميم زعيم التنظيم، أسامه بن لادن، على الضرب داخل الولايات المتحدة بواسطة متفجرات أو طائرات مختطفة.

وتطرقت المذكرة، المؤلفة من صفحة ونصف الصفحة والمؤرخة في 6 آب عام 2001 إلى أدلة تشير إلى إمكانية استهداف بان في مدينة نيويورك، وفق ما أوردته وكالة الأسوشيتد برس.

وجاء في المذكرة إن وكالة الاستخبارات الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالية تحققان في مكالمة هاتفية مجهولة تلقتها السفارة الأمريكية بدولة الإمارات في شهر أيار عام 2001، قالت "بوجود مجموعة من مساندي أسامه بن لادن في الولايات المتحدة تعد لهجمات بالمتفجرات."