العثور على طرد مشبوه في مكتب ميركل

العثور على طرد مشبوه في مكتب ميركل

قال متحدث باسم الحكومة ان الشرطة الالمانية عثرت اليوم على طرد مشبوه في البريد الموجود في مكتب المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل في برلين ولم تكن ميركل في المبنى في ذلك الوقت.

وأضاف المتحدث "تم العثور على طرد مريب في مكتب بريد المستشارية.. ليس بالامكان استبعاد أن الطرد يحتوي على متفجرات. التحقيقات مستمرة. ولم يصب أحد."

ورأى مصور رويترز الشرطة تشدد اجراءات الامن خارج مكتب ميركل في وسط برلين. وتزور ميركل بلجيكا في الوقت الحالي.

 الى ذلك، اكتشفت الشرطة اليونانية ظهر اليوم خمسة طرود مفخخة مرسلة الى السفارات السويسرية والبلغارية والروسية والتشيلية والالمانية، انفجر احدها من دون ان يسفر عن ضحايا، كما اعلن مصدر في الشرطة.

والطرد المفخخ الذي انفجر هو ذلك الذي ارسل الى السفارة السويسرية. وبحسب العناصر الاولى للتحقيق فان طاقم السفارة رمى الطرد المشبوه في فناء السفارة فانفجر من دون ان يوقع اصابات.

وابطلت فرق تفكيك المتفجرات في الشرطة اليونانية اربعة طرود مفخخة اخرى، وقد اخطر الشرطة بوجود هذه الطرود المشبوهة موظفون في السفارات المعنية او موظفو البريد الذين تولوا نقلها، كما اوضح المصدر نفسه.

وتأتي هذه الاحداث في سياق اجتماعي متوتر في اليونان قبل ايام من انتخابات محلية حاسمة للحكومة القائمة التي فرضت برنامج تقشف غير شعبي في محاولة لتسوية الديون الهائلة لليونان.

وتأتي هذه الحوادث غداة اعتقال شابين يونانيين احدهما مطلوب لانتمائه الى حركة فوضوية متطرفة بتهمة محاولة ارسال طرود مفخخة الى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والى سفارات المكسيك وهولندا وبلجيكا.

وانفجر احد هذه الطرود في وكالة للبريد السريع ما ادى الى اصابة موظفة بجروح طفيفة. ومن المقرر احالة الشابين، اللذين كانا مسلحين، للاستجواب امام مدع عام بعد ظهر الثلاثاء.

وفي الوقت الذي نقلت فيه جميع قنوات التلفزيون اليونانية وقائع تلك الحوادث مباشرة قام خبراء الشرطة بتفجير طرد شك المسؤولون الامنيون عن البرلمان في امره كما اضاف المصدر الامني.

وتواجه الشرطة اليونانية نشاطا متطرفا متزايدا لحركة يسارية وفوضية كانت في السنوات الاخيرة وراء عشرات الاعتداءات غير الخطيرة في معظمها.

من جهة اخرى اطلق مجول صباح الثلاثاء النار على شرطيين كانا يقومان بدورية في فاليرو، احدى ضواحي اثينا الساحلية، لكن تحقيق الشرطة يتجه في هذا الحادث الى فرضية جريمة حق عام.