الهجوم على إيران لن يؤدي إلى إنطلاق إشعاعات خطيرة"

الهجوم على إيران لن يؤدي إلى إنطلاق إشعاعات خطيرة"
مفاعل بوشهر

نقلت "يديعوت أحرونوت" عن مختصين قولهم إن احتمالات حصول كارثة نووية، على شاكلة تشارنوبل أو فوكوشيما، نتيجة الهجوم الإسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية هي ضعيفة، إلا إذا تم قصف مفاعل من إنتاج روسيا.

كما نقلت عن خبراء قولهم إن شن هجوم على مفاعلات نووية إيرانية من شأنه أن يؤدي إلى انبعاث مواد كيماوية سامة تسبب تلويثا محليا يؤثر على البيئة وعلى من يعيش في المنطقة، مثلما حصل في الهجوم الأمريكي على العراق في الحربين الأولى والثانية.

ونقل عن هانس بليكس رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية سابقا تشكيكه بأن يكون تأثير الأشعة كبيرا.

وكتبت "يديعوت أحرونوت" في هذا السياق أن غالبية الخبراء يعتقدون أن إسرائيل لن تهاجم المفاعل النووي في بوشهر المقام على الخليج العربي، والذي ينتج الطاقة الكهربائية، وذلك لأن الهجوم على هذا المفاعل قد يؤدي إلى إنطلاق غيوم نووية، كما حصل في فوكوشيما، والتي قد تنتشر في كل المنطقة وتصل البلاد.

وقال بليكس إن الهجوم على محطة الطاقة النووية في بوشهر قد يكون خرقا للقانون الدولي، أما الهجوم على المفاعلات الأخرى، مثل مفاعلات التخصيب في بوردو ونتنز ومفاعل تحويل اليورانيوم شرق أصفهان، قد يؤدي إلى مضاعفات بيئية وصحية محلية بمقاييس مماثلة لما حصل في العراق خلال الهجوم الأمريكي.

ونقل عن أدوين ليمان، الخبير النووي الأمريكي قوله إن تأثير ذلك سيكون محدودا ويقتصر على المنطقة المقريبة.

وقال روبرت كيلي، الذي عمل مديرا للتفتيش من قبل الوكالة النووية للطاقة الذرية في العراق، إن التأثير الصحي في العراق كان محليا فقط، بيد أن خبراء آخرين يقولون إن لذلك تأثيرا بعيد المدى في المناطق القريبة من المفاعلات النووية في العراق وهناك نقص في متاعبعة نسب الإصابة بالسرطان.

تجدر الإشارة إلى أن اليورانيوم يستخدم وقودا للطاقة النووية، كما أن المزيد من التخصيب يجعله مادة قابلة للاستخدام في صناعة القنبلة النووية. كما أن هناك إمكانية استخدام البلوتونيوم أيضا. وبحسب محلل في شركة بريطانية للاستخبارات والتحليل الأمني فإن مشروع البلوتونيوم الإيراني يعتبر أقل تطورا من مشروع اليورانيوم.

ولفتت "يديعوت أحرونوت" إلى أن خبراء يعتقدون أن إسرائيل قد تلجأ إلى قصف مفاعل المياه الثقيلة في أراك. وأشارت إلى أن المفاعل لا يزال لا يعمل إلا أن الخبراء يعتقدون أنه مناسب لإنتاج البلوتونيوم أكثر من بوشهر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018