واشنطن تجلي عائلات دبلوماسييها من تونس والخرطوم

واشنطن تجلي عائلات دبلوماسييها من تونس والخرطوم

قالت وزارة الخارجية الأمريكية أمس السبت انها أمرت افراد عائلات دبلوماسييها وموظفيها غير الأساسيين بمغادرة سفارتي الولايات المتحدة في تونس والخرطوم بسبب مخاوف امنية في اعقاب موجة من الاحتجاجات المعادية لأمريكا.


وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند في بيان "بالنظر إلى الوضع الامني في تونس والخرطوم أمرت وزارة الخارجية جميع افراد عائلات دبلوماسييها وموظفيها غير الأساسيين بمغادرة الموقعين (السفارتين) وأصدرت تحذيرا موازيا للمواطنين الأمريكيين من السفر (إلى كلا البلدين).

وكان السودان رفض في وقت سابق السبت طلبا امريكيا للسماح باستخدام قوات امريكية خاصة لحماية السفارة الامريكية في الخرطوم التي تعرضت مساء الجمعة لهجوم من قبل متظاهرين كانوا يحتجون على بث فيلم مسيء للاسلام.

وقال متحدث باسم الخارجية السودانية لوكالة الانباء السودانية الرسمية (سونا) إن "الحكومة الامريكية ابدت رغبتها في إرسال قوات خاصة لحماية سفارتها بالخرطوم على خلفية الاحتجاجات التي سادت معظم دول العالم الإسلامي".


واضاف المتحدث ان وزير الخارجية السوداني علي كرتي "اعتذر عن استقبال هذه القوات" مشيرا الى أن السودان قادر على حماية كل البعثات الدبلوماسية التي على اراضيه.


واوضح المتحدث أن واشنطن ابلغت الخرطوم بطلبها هذا خلال إتصال جرى الجمعة "بين مساعد وزيرة الخارجية الاميركية ووزير الخارجية" السوداني، الذي برر رفضه هذا الطلب بالتأكيد على "قدرة السودان علي حماية البعثات الدبلوماسية الموجودة في الخرطوم والتزام الدولة بحماية ضيوفها من منسوبي البعثات الدبلوماسية".


وكانت حشود غاضبة بسبب الفيلم الامريكي الذي عدوه مسيئا الى الاسلام هاجمت سفارات الولايات المتحدة والمانيا وبريطانيا في الخرطوم، وتمكنوا من شق طريق لهم لاقتحام المجمع الذي تقع فيه السفارة الامريكية.


وقد قتل شخصان الجمعة خلال المصادمات التي وقعت امام السفارة الاميركية في الخرطوم بين المتظاهرين الغاضبين وقوات الامن السودانية التي منعتهم من اقتحام السفارة، بحسب شهود عيان.


وكان البنتاغون اعلن الجمعة انه يدرس ارسال قوات من مشاة البحرية (المارينز) الى السودان لحماية السفارة في الخرطوم، مؤكدا انه ارسل فريقا من المارينز لحماية السفارة الاميركية في اليمن بعد تعرضها لاحتجاجات مماثلة.


كما اعلن البيت الابيض السبت أن نائب الرئيس الاميركي جو بايدن حث نظيره السوداني علي عثمان طه على حماية الدبلوماسيين في السودان اثر الهجمات على السفارات الاجنبية في الخرطوم
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018