أوباما يتهم رومني بأنه يشطب نصف الأمريكيين

أوباما يتهم رومني بأنه يشطب نصف الأمريكيين

فيما وصف بأنه رد على أقوال المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكي ميت رومني، دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما قادة العالم الإسلامي إلى المساعدة في الحفاظ على أمن الأمريكيين في العالم، وشدد على أن "الرئيس يعمل من أجل جميع الأمريكيين".

وبعد أن أهان المرشح الجمهوري 47% من الأمريكيين، ونفى إمكانية التوصل إلى سلام في الشرق الأوسط، واعتبر أن الفلسطينيين لا يريدون التوصل إلى سلام وأنهم يسعون إلى القضاء على إسرائيل، ورفض الاعتذار، أجرى أوباما مقابلة مع شبكة "سي بي أس" رد فيها بشكل على كل تصريحات رومني في إطار السياستين الداخلية والخارجية.

وردا على رومني، وبعد أن دعا قادة العالم الإسلامي إلى تقديم المساعدة في الحفاظ على أمن الأمريكيين، في أعقاب الاحتجاجات الواسعة على الفيلم المسيء للرسول الكريم، قال أوباما إن من يريد أن يشغل منصب الرئيس عليه أن يعمل من أجل جميع الأمريكيين، وليس من أجل قسم منهم فقط، وأنه لا يوجد مواطنون كثيرون يعتقدون أنهم ضحايا.

وبسبب رفض رومني تقديم الاعتذار عن تصريحاته، قال أوباما إن المرشح الجمهوري يشطب قسما كبيرا من المواطنين الأمريكيين، وأنه كان عليه أن يعتذر كما فعل هو نفسه في العام 2008.

وضمن ردود الفعل الفلسطينية، قالت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن تصريحات رومني تشير إلى خضوعه لضغط اللوبي الإسرائيلي والمانحين، فهو يبيع حقوق الفلسطينيين ويدمر احتمالات التوصل إلى سلام في المنطقة. واعتبرت تصريحاته بأنها خطيرة وتسبب أضرارا لا يمكن إصلاحها للمصداقية الأمريكية، وليس فقط في الشرق الأوسط وإنما في العالم بأسره.

من جهته قال رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات إنه لا يوجد معني بالسلام أكثر من الفلسطينيين، واتفاق السلام يعني التحرر من الاحتلال الإسرائيلي.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018