تشريح جثمان الرئيس التركي الاسبق تورغوت اوزال يكشف وجود مواد سامة

تشريح جثمان الرئيس التركي الاسبق تورغوت اوزال يكشف وجود مواد سامة


كشفت الفحوص السمية لجثمان رئيس الجمهورية التركي الاسبق تورغوت اوزال الذي توفي عام 1993، وجود أربعة أنواع مختلفة من السموم كما ذكرت السبت صحيفة تودايز زمان الموالية للحكومة.


فقد رصد الاطباء كميات من المبيد الحشري دي.دي.تي تزيد عشر مرات عن المعدل الطبيعي اضافة إلى اثار كادميوم، وهو عنصر فلزي ثقيل، وبولونيوم وامريكيوم وهما مادتان مشعتان كما اوضحت الصحيفة الصادرة بالانكليزية نقلا عن مصادر في مجلس الطب الشرعي.

وترى هذه المصادر أن اوزال يمكن أن يكون مات مسموما بهذه المواد حسب الصحيفة التي اوضحت أن تقرير الطب الشرعي سيقدم قريبا الى القضاء.

واشارت الصحيفة إلى أن الامريكيوم والبولونيوم اضعفا على ما يبدو صحة الرئيس ليسرع مبيد الدي دي تي، الذي دس له في الغذاء أو الشراب، في الاجهاز عليه.

وقد تم اخراج جثمان تورغوت اوزال من قبره في اول تشرين الاول/ اكتوبر الماضي بقرار من القضاء لاجراء عملية تشريح تحدد من خلالها اسباب وفاته بعد ان اكد عدد من افراد اسرته لمدة عقدين من الزمن انه مات مسموما.

ورسميا اعلنت وفاة اوزال الذي انتخب عام 1989، بازمة قلبية عن 65 عاما وهو في منصبه. ومنذ ذلك الحين تزايدات الشائعات بشان اسباب وفاته.

وأمر الرئيس الحالي عبد الله غول بفتح تحقيق رسمي لتحديد سبب وفاته.

وخلص هذا التقرير في حزيران/ يونيو إلى أن الرئيس الاسبق مات في ظروف "مشبوهة" واقترح تشريح الجثة لتبديد الشكوك في اسباب هذه الوفاة.

وكان اوزال وهو كردي الاصل، توفي اثناء محاولته ايجاد تسوية تفاوضية للنزاع الكردي، الذي تسبب منذ 1984 في سقوط اكثر من 45 الف قتيل وفقا للجيش التركي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018