الناتو يدعي أن الأسد يعد أسلحته الكيماوية للاستعمال ويهدد برد فعل دولي فوري

الناتو يدعي أن الأسد يعد أسلحته الكيماوية للاستعمال ويهدد برد فعل دولي فوري

   
بعد ساعات من تحذير الرئيس الامريكي باراك أوباما للرئيسالأسد بان "اللجوء إلى اسلحة كيميائية سيكون له عواقب و"ستحاسبون عليه"،اعلن الأمين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن اليوم الثلاثاء أن استخدام سوريا أسلحة كيميائية سيؤدي إلى رد فعل "فوري" من الأسرة الدولية.
وقال راسموسن قبل اجتماع لوزراء خارجية دول الحلف الاطلسي في بروكسل إن "أي استخدام لأسلحة كيميائية لن يكون مقبولا على الاطلاق بالنسبة للاسرة الدولية. اتوقع رد فعل فوريا من الاسرة الدولية" في هذه الحالة.

واكد مسؤول أمريكي الاثنين أن نظام الرئيس السوري بشار الاسد يقوم بتجميع المكونات الكيميائية الضرورية لتجهيز الاسلحة الكيميائية بغاز السارين على الارجح.

".ومن جهة اخرى توقع راسموسن ان يستجيب الوزراء لطلب تركيا نشر صواريخ باتريوت قرب حدودها مع تركيا وقال للصحافيين "اتوقع ان يتخذ مجلس الوزراء القرار بعد الظهر بتعزيز قدرات الدفاع الجوي لدى تركيا.. لضمان حماية الشعب والاراضي التركية".

وقال إن "الوضع على حدود الحلف الاطلسي الجنوبية الشرقية هو مصدر قلق شديد. طلبت تركيا دعم الحلف واننا متضامنون تماما مع تركيا".

واوضح راسموسن ان عملية نشر صواريخ باتريوت التي ستنفذها دول الحلف الثلاث التي تملك هذه الانظمة (الولايات المتحدة والمانيا وهولندا) قد تتم خلال بضعة اسابيع.

واكد على أن هدف نشر صواريخ باتريوت "محض دفاعي" و"لن يستخدم اطلاقا للتمهيد لمنطقة حظر جوي او اي عملية هجومية".

وكان قد قال أوباما في تصريحات أمام حشد من الخبراء في انتشار الأسلحة البيولوجية والكيماوية والنووية "أريد أن اقول بوضوح شديد للاسد وأولئك الذين تحت قيادته: إن العالم يراقبكم".

وأضاف قائلا "استخدام أسلحة كيماوية غير مقبول ولن يكون مقبولا بالمرة وإذا ارتكبتم الخطأ المأساوي باستخدام تلك الأسلحة فستكون هناك عواقب وستحاسبون".

ولم يوضح أوباما كيف سيكون رد الولايات المتحدة لكن المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني قال في وقت سابق -عندما سئل عما اذا كان استخدام القوة العسكرية هو احد الخيارات- انه يجري حاليا اعداد "خطط طارئة".

ومن جانب آخر، أعلن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الاثنين أن استخدام الاسلحة الكيميائية في النزاع بسوريا "سيغير المعطيات" وسيؤدي حتما إلى تدخل دولي.

وقال جودة إن "استخدام أسلحة كيميائية سيغير المعطيات. ان النظام (السوري) يعرف جيدا أن الاسرة الدولية لن تقبل باستخدام هذه الاسلحة في سيناريوهات مختلفة ان من قبل النظام ضد شعبه أو ضد دول مجاورة، أو اذا وقعت هذه الاسلحة بين أياد شريرة".

ورأى جودة أن "كل ما يقسم الاسرة الدولية للقيام بعمل مشترك سيتغير بالتأكيد في حال استخدام اسلحة كيميائية". وقال "في هذه الحال لن يفكر أحد مرتين من اجل الاتفاق والتحرك فورا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018