الولايات المتحدة: مرة أخرى يتعطل تعيين هاغل وزيرا للدفاع

الولايات المتحدة: مرة أخرى يتعطل تعيين هاغل وزيرا للدفاع

وصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما محاولات الجمهوريين لتعطيل التصديق على تعيين تشاك هاغل في منصب وزير الدفاع بأنها "لم يسبق لها مثيل"، وقال إنه مازال يتوقع ان يحصل السناتور الجمهوري السابق على موافقة المجلس بكامل هيئته.

وقال أوباما في جلسة للرد على أسئلة عبر الانترنت استضافها موقع "جوجل بلس": "أتوقع وآمل أن يتم التصديق على تعيين تشاك هاغل... كوزير للدفاع".

وأضاف قائلا "إنه لشيء مؤسف أن يتم إقحام مثل هذه الأمور المتعلقة بالسياسة في وقت مازلت أقود فيه حربا في أفغانستان".

وتمكن الجمهوريون في مجلس الشيوخ يوم أمس، الخميس، من تعطيل اقتراع على التصديق على تعيين هاغل، لكن من المتوقع أن يجري المجلس إقتراعا آخر في 26 فبراير شباط عندما يعود من عطلة.

ونشرت "يديعوت أحرونوت" النبأ، مشيرة إلى عدد من المحطات في تاريخ هاغل، بينها:
- في العام 2000 كان أحد أربعة أعضاء مجلس السينات الذين رفضوا التوقيع على عريضة تدعم إسرائيل خلال الانتفاضة الثانية؛
- في العام 2001 كان أحد 11 عضوا في مجلس السينات الذين رفضوا التوقيع على عريضة تطالب الرئيس الأمريكي جورج بوش بالامتناع عن لقاء عرفات إلى حين وقف الهجمات،
- في العام 2006 طلب من الرئيس بوش وقف الحرب العدوانية على لبنان بقوله "يجب وقف هذا الجنون"،
- في العام 2006 كان أحد 12 عضوا في مجلس السينات الذين رفضوا التوقيع على عريضة تطالب الاتحاد الأوروبي باعتبار حزب الله منظمة إرهابية؛
- في العام 2007 عارض ضم حرس الثورة الإيرانية إلى قائمة "المنظمات الإرهابية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018