ممثلو الجالية العربية الذين التقاهم أوباما خرجوا بخيبة أمل

ممثلو الجالية العربية الذين التقاهم أوباما خرجوا بخيبة أمل

نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم الثلاثاء، ان  ممثلي الجالية العربية الذين التقاهم أوباما أمس في البيت الأبيض عبروا عن خيبة أملهم من كون الرئيس لا يعتزم الضغط على اسرائيل ولا اطلاق مبادرة سلام خلال زيارته المرتقبة للمنطقة.


ونقلت الصحيفة عن وارن ديفيد رئيس اللجنة العربية الامريكية لمحاربة التمييز، الذي حضر اللقاء قوله، ان ممثلي الجالية خرجوا بخيبة أمل عميقة من اللقاء، خاصة أن معظمهم دعموه في الانتحابات، أكثر من مرة، لقناعتهم بأنه سيدفع عملية السلام.

 وكانا لرئيس الاميركي باراك اوباما قد التقى ، امس الاثنين، ممثلي الجالية العربية الاميركية في البيت الابيض مع اقتراب موعد جولته الى المنطقة، وفق ما افاد مسؤول اميركي.


وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته انه خلال اللقاء، "شدد الرئيس على ان الزيارة لا تستهدف حل مشكلة سياسية محددة، بل ستكون مناسبة للتشاور مع المسؤولين الاردنيين والاسرائيليين ومسؤولي السلطة الفلسطينية حول مجموعة من الملفات".


واضاف المصدر نفسه ان اوباما "اوضح ان هذه الجولة تشكل فرصة بالنسبة اليه لاثبات ان الولايات المتحدة معنية بالفلسطينيين، في الضفة الغربية وغزة، وانها شريك السلطة الفلسطينية التي تواصل بناء مؤسسات ضرورية لقيام دولة فلسطينية مستقلة بالفعل".


كذلك، ابلغ اوباما ممثلي الجالية العربية الاميركية ان هذه الزيارة ستتيح له "التذكير بالتزام الولايات المتحدة بامن اسرائيل والتحدث مباشرة الى الاسرائيليين عن التاريخ والمصالح والقيم التي نتقاسمها.


وكانت اربعة من المجموعات التي دعاها البيت الابيض قد قالت في بيان مشترك ان "الولايات المتحدة، عبر التزام دائم ومتوازن وبناء، يمكنها تسهيل حل سلمي للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني، وهو امر لا بد منه من اجل امن بعيد المدى في الشرق الاوسط".


وياتي هذا الاجتماع الذي لم يكن مدرجا على جدول الاعمال الرسمي لاوباما، بعد اربعة ايام من لقاء مماثل عقده مع مسؤولين في الجالية اليهودية الاميركية

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018