الدانمارك: فوز تحالف المعارضة وشميت تستقيل من زعامة حزبها

الدانمارك: فوز تحالف المعارضة وشميت تستقيل من زعامة حزبها

صوت الناخبون في الدانمارك يوم أمس، الخميس، لجهة تغيير الحكومة ولصالح تحالف المعارضة من يمين الوسط ، لتنتهي بذلك ولاية رئيسة الوزراء، هيلي ثورنينج شميت، زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي تقوده منذ العام 2005.

وقال زعيم المعارضة ،لارس لوكه راسموسن، إنه سيحاول أن يشكل حكومة، لكن سيتحتم عليه على الأرجح أن يقدم تنازلات كبيرة لضمان تأييد حزب الشعب الدنمركي اليميني الذي حصد أصواتا أكبر من التي نالها حزبه.

وقال راسموسن: 'ستبين الأيام القادمة إذا كان ممكنا تكوين أغلبية من أجل برنامج يضع الدنمارك في المسار الصحيح'.

ومع فرز جميع الأصوات، حصلت المعارضة (يمين الوسط) على 90 مقعدا مقابل 85 مقعدا للائتلاف الحاكم، مما يمنح المعارضة أغلبية في البرلمان المؤلف من 179 مقعدا.

وأقرت شميت التي انتخبت عام 2011 لتكون أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء بالبلاد بالهزيمة، وأعلنت استقالتها من رئاسة الحزب بعد إعلان النتائج.

وقالت شميت لأنصارها 'لم نفز في الانتخابات وتعرضنا للهزيمة.، مضيفة أن 'الزعامة هي أن تتنحى في الوقت المناسب. وحان هذا الوقت الآن' معلنة استقالتها من زعامة الحزب.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية