اليونان تضغط على ميركل عشية القمة الأوروبية غدا

اليونان تضغط على ميركل عشية القمة الأوروبية غدا

مارس وزير المال اليوناني يانيس فاروفاكيس ضغوطا على المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل معتبرا أنها "تقف أمام خيار حاسم الاثنين" في القمة الأوروبية الطارئة المخصصة للأزمة اليونانية، حيث مطلوب من أثينا أن تقدم اقتراحات جديدة للتوصل إلى اتفاق.

ويؤكد المسؤولون الأوروبيون أن الكرة الآن في ملعب أثينا، قبل الاجتماع الحاسم في بروكسل، لكن فاروفاكيس دعا من جهته المستشارة الألمانية الى تحمل مسؤولياتها.

وتقول حكومة الكسيس تسيبراس إنها قدمت حتى الآن عددا كبيرا من التنازلات وطرحت مجموعة متكاملة من المقترحات التي تجمع بين خفض الإنفاق وارتفاع العائدات والإصلاحات البنيوية. لكن أحد المقربين من رئيس الوزراء اليوناني لم يستبعد أمس إجراء مزيد من التعديلات بعد أسبوع على قيام المدخرين اليونانيين بتسريع سحوباتهم المصرفية.

ونبه رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك اليونان أول من أمس الجمعة إلى ضرورة الإسراع في الاتفاق مع دائنيها، الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، وإلا فإنها "ستتجه مباشرة نحو التخلف عن الدفع". ودعا البيت الأبيض بدوره إلى الإسراع في التوصل إلى تسوية حول "برنامج إصلاحات يتسم بالمصداقية".

من جهته قال وزير الخزانة الأميركي جاكوب لو في مقابلة تلفزيونية إنه لا يمكن "معرفة ما ستكون عليه بالضبط ردة فعل الأسواق وحالتها النفسية إذا فشلت اليونان، وفي حال خرجت اليونان من منطقة اليورو"، مضيفا "أعتقد أن لا أحد يجب أن تكون لديه الرغبة بأن يعرف ذلك".

بدوره قال وزير المالية الفرنسي ميشال سابان في مقابلة تنشرها أسبوعية "لو جورنال دو ديمانش" في عددها الصادر اليوم الأحد إن تخلف اليونان عن السداد وخروجها من منطقة اليورو تبعاتهما "مجهولة"، مشددا على أن "حجم المخاطر مجهول، وبالتالي يجب تجنب هذا السيناريو".

وتشهد المفاوضات بين اليونان ودائنيها مأزقا منذ خمسة أشهر. وارتفعت وتيرة السحوبات المصرفية من اليونان في الأيام الأخيرة وسط مخاوف من أن تعجز أثينا عن السداد مع نهاية هذا الشهر.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"