الصين: 4 حرائق جديدة بتيانجين وانتهاكات واسعة لمعايير السلامة

الصين: 4 حرائق جديدة بتيانجين وانتهاكات واسعة لمعايير السلامة

قالت وسائل الإعلام الصينية الرسمية اليوم الجمعة إن أربعة حرائق جديدة اندلعت في الموقع الذي شهد انفجارين قويين في مستودع مواد كيماوية خطيرة أوديا بحياة 116 شخصا الأسبوع الماضي.

ووردت التقارير في الوقت الذي أعلن فيه المسؤولون عن رصد مخاطر تمس السلامة العامة في 70% تقريبا من الشركات التي تتعامل مع المواد الكيماوية الخطرة في بكين.

وأدى الانفجاران في مخزن للمواد الكيماوية الخطرة إلى تدمير منطقة صناعية بأكملها في مدينة تيانجين الساحلية بشمال شرق البلاد يوم 12 آب/أغسطس مما أسفر عن إصابة أكثر من 700 شخص وإجلاء الآلاف جراء الخطر الذي تشكله المواد الكيماوية التي كانت مخزنة في الموقع.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الجمعة إن فرق الإنقاذ سارعت إلى الموقع بعد اندلاع أربعة حرائق جديدة مشيرة إلى أن إحدى "نقاط الاشتعال" جاءت من داخل منطقة لوجستية قرب موقع الانفجار وأن الحرائق الثلاثة الأخرى كانت داخل المنطقة المركزية للانفجار من دون أن توضح سبب اشتعال الحرائق.

وأكدت السلطات الرسمية أن أكثر من 700 طن من مادة صوديوم السيانيد السامة كانت موجودة في مخزن تيانجين.

وعلى أثر ذلك أمر مجلس الدولة (الحكومة المركزية) في الأسبوع الماضي بإجراء جولات تفتيشية للمنشآت التي تتعامل مع المواد الكيماوية الخطرة والمتفجرات.

وفي الأيام الأخيرة الماضية قالت حكومات إقليمية أن أكثر من 100 شركة للكيماويات في سبع مقاطعات أمرت بتعليق نشاطاتها أو الإقفال نهائيا بسبب انتهاكها معايير السلامة.