أميركا وتركيا تبدآن عمليات جوية "شاملة" ضد "داعش" بشمال سوريا

أميركا وتركيا تبدآن عمليات جوية "شاملة" ضد "داعش" بشمال سوريا
مقاتلة تركية

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الاثنين، إن تركيا والولايات المتحدة ستبدآن قريبًا عمليات جوية 'شاملة' لإخراج مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية 'داعش' من منطقة في شمال سوريا المتاخمة لتركيا.

وأضاف تشاووش أوغلو في أن المحادثات التفصيلية بين واشنطن وأنقره بشأن هذه الخطط اكتملت يوم الأحد، وأن حلفاء إقليميين قد يشاركون فيها من بينهم السعودية وقطر والأردن بالإضافة إلى بريطانيا وفرنسا.

وقال الوزير إن 'المحادثات الفنية استكملت أمس وقريبًا سنبدأ هذه العملية الشاملة ضد 'داعش'.

وقال مسؤولون مطلعون على الخطط المتفق عليها إن الولايات المتحدة وتركيا تعتزمان توفير غطاء جوّي لقوات المعارضة السورية التي تقدّر واشنطن أنها تتصف بالاعتدال في إطار هذه العمليات التي تهدف لإخراج تنظيم 'داعش' من مساحة مستطيلة من الأراضي الحدودية طولها 80 كيلومترًا تقريبًا.

ويقول دبلوماسيون إن قطع اتصال التنظيم بالحدود التركية التي استطاع من خلالها جلب المقاتلين والإمدادات قد يغير الصورة تمامًا.

وقد بدأت الطائرات الحربية الأمريكية بالفعل توجيه ضربات جوية من القواعد التركية قبل بدء هذه الحملة.

وقال تشاووش أوغلو إن 'العمليات ستبعث أيضا برسالة للرئيس السوري بشار الأسد وتضغط على حكومته لقبول التفاوض والسعي إلى حل سياسي للأزمة السورية'.

من ناحية أخرى قال الوزير إنه 'يرحب بتطبيع العلاقات بين إيران وبعض الدول الغربية في أعقاب الاتفاق النووي، لكنه أضاف أن من الضروري الآن أن تتولى إيران 'دورا بناءً بدرجة أكبر'، في الأزمات الإقليمية بما فيها أزمات سوريا والعراق واليمن.

وقال إن العمليات العسكرية التركية ضد المسلحين الأكراد المنتمين لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق وجنوب شرق تركيا ستستمر حتى يلقي الحزب سلاحه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018