ترقيم الشرطة التشيكية اللاجئين يثير موجة غضب عالمية

ترقيم الشرطة التشيكية اللاجئين يثير موجة غضب عالمية

أثارت صورة فوتوغرافية تظهر السلطات التشيكية تستخدم أسلوب الترقيم بالقلم على أيدي الأطفال أمس الأول الثلاثاء مزيدا من الانتقادات حيال رد فعل جمهورية التشيك على أزمة المهاجرين بعد أن بدأ تداولها في وسائل الإعلام المحلية.

ويعتقد ان تلك الصورة، التي تعيد إلى الاذهان مشاهد المحرقة أو الهولوكوست، التقطت في محطة بريكلاف للقطارات جنوب شرقي البلاد على حدود جمهورية التشيك مع النمسا.

وكان النازي يقوم بتمييز اليهود والسجناء الآخرين في معسكرات الاعتقال بوشم أرقام على جلودهم.

ودافعت متحدثة باسم الشرطة عن نظام الترقيم متذرعة بحجة الأعداد الكبيرة للأطفال اللاجئين، وأن السلطات تسعى لتسكين العديد من الأسر في منزل واحد.

وأعرب مواطنون تشيك وبولنديون في تغريدات لهم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر عن اشمئزازهم لاستخدام هذا الأسلوب، وفي تدوينة له نشرت أمس الاربعاء قارن أحدهم هذا الاسلوب بمعسكرات الاعتقال النازية.