بلغاريا رفضت السماح لطائرات روسية بعبور أجوائها إلى سورية

بلغاريا رفضت السماح لطائرات روسية بعبور أجوائها إلى سورية

أعلنت بلغاريا، الثلاثاء، أنها رفضت السماح لعدد غير محدد من الطائرات الروسية بعبور مجالها الجوي، الأسبوع الماضي، وسط مخاوف حلف شمال الأطلسي من تزايد الدعم العسكري الروسي للنظام السوري.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية البلغارية، بتينا زوتيفا، لوكالة فرانس برس "يفترض أن الطائرات كانت تنقل مساعدات إنسانية، لكن لدينا معلومات جديرة بالثقة تفيد أن الشحنة المصرح عنها ليست كذلك في الواقع".

وأضافت أن القرار اتخذ الأسبوع الماضي، لكنها لم تعط تفاصيل عن عدد الطائرات المعنية.

وقالت إن القرار اتخذته بلغاريا العضو في الحلف الأطلسي باستقلالية، وبدون أي ضغوط من الشركاء.

ويأتي هذا القرار بعد معلومات أفادت، الإثنين، أن الولايات المتحدة طلبت من اليونان العضو في الحلف الأطلسي أيضا، منع رحلات إمدادات روسية لسورية من عبور مجالها الجوي. وقال مصدر في وزارة الخارجية اليونانية، الإثنين، إن أثينا تدرس هذا الطلب حاليا.

من جهتها سارعت روسيا إلى طلب توضيحات من صوفيا وأثينا.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "إنترفاكس" عن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، قوله "إذا كان لدى أي جهة، وفي هذه الحالة شركاؤنا اليونانيون والبلغار، شكوك فعليه أن يوضحوا لنا ما هي المشكلة".

وتابع بوغدانوف "إذا تبين أنها تتخذ تدابير تقييد أو منع بطلب من الأميركيين، فإن ذلك يثير تساؤلات حول حقها السيادي في اتخاذ القرارات حول المرور عبر مجالها الجوي لطائرات من دول أخرى مثل روسيا".

من جهته، قلل نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي، فلاديمير دياباروف، من أهمية المجال الجوي اليوناني للطائرات الروسية المتجهة إلى سورية، مذكرا بأن العدد الأكبر منها يمر عبر القوقاز وإيران.

وقال لوكالة الأنباء الروسية "تاس" إن روسيا لا ترسل إلى سورية سوى "شحنات إنسانية"، مشيرا إلى أن "إرسال أسلحة بالطائرة ليس مربحا".

بدوره، أعرب الأمين العام للحلف الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، عن قلقه، الثلاثاء، إزاء التقارير حول ازدياد التدخل العسكري الروسي في سورية، محذرا من أن تعزيز نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، لن يؤدي سوى إلى تفاقم النراع.

وفي أثينا، قال مصدر في وزارة الخارجية اليونانية إن السلطات تدرس طلبا أميركيا بمنع مرور طائرات الإمداد الروسية المتوجهة إلى سورية عبر مجالها الجوي.

وكانت قد ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن روسيا أرسلت فريقا عسكريا إلى سورية، كما أنها تتخذ خطوات أخرى تخشى واشنطن أن تكون مؤشرا على خطط لتوسيع الدعم العسكري الروسي للرئيس السوري بشكل كبير.

وطلبت روسيا من اليونان السماح بعبور طائرتين روسيتين في الفترة ما بين 1 و24 أيلول/سبتمبر، بحسب المسؤول اليوناني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018