أميريكا تحيي ذكرى "11 سبتمبر"

أميريكا تحيي ذكرى "11 سبتمبر"

تشهد الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، سلسلة من المراسم لإحياء ذكرى مرور 14 عاما على هجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001 من بينها إقامة حفل تأبين في مركز الزائرين الذي افتتح مؤخرا في ولاية بنسلفانيا حيث تحطمت واحدة من أربع طائرات كانت قد اختطفت في ذلك اليوم.

وسيكون هناك وقوف دقائق صمت في مختلف أنحاء البلاد إحياءً لذكرى أكثر الهجمات الإرهابية دموية في الولايات المتحدة والتي أسفرت عن مقتل 2977 شخصا.

وكانت أربع طائرات ركاب اختطفت من قبل مهاجمين استخدمت لاستهداف برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك بطائرتين ومبنى البنتاغون خارج واشنطن بطائرة، في حين تحطمت الطائرة الرابعة غربي بنسلفانيا بين نيويورك وواشنطن.

وفي ذات السياق، كشف مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) أنه لم يرصد أي "تهديد محدد أو ذي صدقية" ضد الولايات المتحدة في ذكرى 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وفي مؤتمر صحافي عُقد في واشنطن، لفت رئيس مكتب التحقيقات جيمس كومي أن هناك بعض التهديدات التي تخضع للمراقبة، في إشارة إلى أنشطة تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية.

من جهته، قال مدير وكالة الأمن القومي الأميرال مايكل روجرز إنه “قد تسمعون أناسا يتحدثون عن معنى هذا التاريخ، لكن لا أقول إنه بأهمية ما رأيت في السنوات الـ14 الأخيرة".

وأمس، أعلنت وزارة العدل اعتقال رجل من فلوريدا وجه إليه اتهام بالتآمر لتفجير قنبلة في وعاء طهي عند نصب تذكاري في كانساس سيتي في ميسوري يحيي ذكرى هجمات 11 سبتمبر.

وأعلنت الوزارة أن جوشوا رايني غولدبرغ (عشرين عاما) اعتقل بتهم توزيع معلومات تتعلق بالمتفجرات وشحنات ناسفة وأسلحة دمار شامل.

وتابعت وزارة العدل أن غولدبرغ يواجه -إذا أُدين- عقوبة قصوى بالسجن عشرين عاما في سجن اتحادي.

وأوضحت الدعوى الجنائية أن غولدبرغ أعطى معلومات لمخبر بشأن كيفية صنع قنبلة، وطلب منه صنع قنبلة في إناء طهي بالضغط مملوء بالمسامير وقطع معدنية وأشياء أخرى مغموسة في سم الفئران.