ترجيح إمكانية استعادة رسائل البريد المحذوفة الخاصة بكلينتون

ترجيح إمكانية استعادة رسائل البريد المحذوفة الخاصة بكلينتون

قالت شركة "بلات ريفر" التي أدارت خادم البريد الالكتروني الخاص بهيلاري كلينتون إنه "ليس لديها علم بشأن تعرض الخادم للمسح" وهو ما يشير إلى أن عشرات الآلاف من رسائل البريد الالكتروني التي قالت كلينتون أنها حذفت ربما يكون ممكنا استعادتها.

وقالت كلينتون، المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة الأميركية، ومساعدوها إنها حذفت رسائل البريد الالكتروني الشخصية عندما كانت وزيرة للخارجية لكن الخبراء قالوا إنه إذا كانت الخوادم لم يتم مسحها فسيكون من الممكن استعادة 31 ألف رسالة بريد الكتروني شخصية خاصة بكلينتون.

ولم يتسن الاتصال بمسؤول في حملة كلينتون على الفور للتعليق على التقرير.

وأدى الجدل المثار بشأن استخدام كلينتون لخادم خاص غير مؤمن في إجراء اتصالات حكومية عندما كانت وزيرة للخارجية إلى تراجع التأييد لها في استطلاعات الرأي بشأن ترشحيها عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

واعتذرت كلينتون يوم الثلاثاء الماضي عن استخدام خادم بريد الكتروني شخصي بدلا من النظام الحكومي.

وقالت كلينتون إنها لم ترسل أو تتسلم معلومات عبر البريد الالكتروني كانت سرية في ذلك الوقت.

ويفحص مكتب التحقيقات الاتحادي الخادم ليتسنى له التحقق مما إذا كانت أي معلومة سرية ربما يكون قد أسيء التعامل معها.