بان كي مون يفتتح الجمعية العامة ويدعو لحل أزمة الهجرة وسورية

بان كي مون يفتتح الجمعية العامة ويدعو لحل أزمة الهجرة وسورية
بوتين وأوباما

افتتح الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم الإثنين، أعمال الجمعية العامة للمنظمة الدولية بدعوة أوروبا لبذل المزيد من الجهود لحل أزمة الهجرة.

وقال بان كي مون أمام قادة العالم خلال الجمعية العامة التي تضم 193 دولة، "أحث أوروبا على القيام بالمزيد" من الجهود، مؤكدا على أن معالجة الأزمة يجب أن يكون بموجب القوانين الدولية وحقوق الإنسان والتعاطف.

وأضاف أن الحل في مواجهة هذه الظاهرة "ليس عبر بناء الجدران"، وإنما عبر معالجة أسباب هذا النزوح مثل الحروب والاضطهاد الديني.

وقال في كلمته الافتتاحية إن هناك نحو 100 مليون شخص في كافة أنحاء العالم بحاجة إلى مساعدات إنسانية فورية، وأن نحو 60 مليونا قد نزحوا من منازلهم، أو لجأوا إلى دول أخرى، مشيرا إلى أنه لم يحدث أبدا أن نزحت الناس بمثل هذه الأعداد هربا من كوارث أن نزاعات أو مجاعة.

وبحسبه، فإنهم بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ولكنه أحوج إلى حلول بعيدة المدى.

وتطرق بان كي مون إلى الأزمة في سورية، ودعا روسيا والولايات المتحدة والسعودية وإيران وتركيا إلى التوصل إلى تسوية لحل الأزمة.

كما دعا المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغوط على "الإسرائيليين والفلسطينيين من أجل التقدم باتجاه اتفاق سلام".

إلى ذلك، من المتوقع، بعد بان كي مون، أن تلقي رئيسة البرازيل، ديلما روسيف، كلمة، يليها الرئيس الأميركي باراك أوباما، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس إيران حسن روحاني.

وفي ساعات منتصف الليل، بتوقيت القدس، من المتوقع عقد لقاء قمة بين أوباما وبوتين.

وعلى صلة، من المتوقع أن يتحدث في الجمعية العامة، خلال الأسبوع الجاري، رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. كما من المتوقع أن يجتمع نتنياهو مع وزير الخارجية الأميركية جون كيري، على هامش الجمعية العامة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018