كيري قلق حيال احتمال عدم استهداف الغارات الروسية "داعش" و"النصرة"

كيري قلق حيال احتمال عدم استهداف الغارات الروسية "داعش" و"النصرة"

قال مسؤول عسكري أميركي إن الغارات الجوية التي شنتها روسيا في سوريا اليوم الاربعاء استهدفت قوات معارضة وليس تنظيم "داعش"، بعكس التصريحات الروسية. وقال المسؤول "لم نشاهد أية ضربات ضد داعش وما شاهدناه هو ضربات ضد المعارضة السورية". وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت ان الضربات استهدفت مسلحي "داعش".

وقال المسؤول الأميركي الذي طلب عدم الكشف عن هويته إن الأهداف هي نفسها التي حلقت فوقها طائرة استطلاع روسية خلال الايام القليلة الماضية. وأضاف "انهم يقصفون مناطق تفحصوها الأسبوع الماضي".

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي إن الولايات المتحدة لن تعارض الضربات الجوية الروسية في سوريا إذا كان الهدف "الحقيقي" منها هزيمة تنظيم "داعش"، معربًا عن "القلق البالغ" في حال لم تستهدف الضربات الروسية "داعش والقاعدة".

وجاءت تصريحات كيري في كلمة ألقاها امام مجلس الأمن الدولي بعد ساعات من الغارات الجوية الأولى التي شنتها روسيا على أهداف للمسلحين في سوريا فيما يبدو أنها خطوة لدعم الأسد في معركته للتمسك بالسلطة في دمشق.

وقال كيري إنه "إذا كانت التحركات الروسية الاخيرة والتحركات الدائرة حاليا تعكس التزاما حقيقيا بهزيمة ذلك التنظيم، فنحن إذن مستعدون للترحيب بهذه الجهود". وأضاف أن القوات الأميركية مستعدة للتواصل مع القوات الروسية لتجنب اي تصادم عرضي معها في ميدان المعركة وبالتالي "زيادة الضغط العسكري على داعش"، مضيفا أنه "علينا ألا نخلط، ولن نخلط، بين قتالنا ضد داعش ودعم الأسد".

وتابع: "وإضافة إلى ذلك فقد أوضحنا أننا سنشعر بالقلق البالغ إذا ضربت روسيا مناطق ليست فيها أهداف لداعش والقاعدة". وقال إن "أية ضربات من هذا النوع ستضع علامات استفهام حول نوايا روسيا الحقيقية وهل هي القتال ضد داعش أم حماية نظام الأسد".

وقال: "لقد أبلغنا روسيا أننا مستعدون لعقد محادثات لتجنب التصادم بين القوات في أسرع وقت ممكن: هذا الاسبوع". وأضاف "ولكن دعوني أوضح ان الولايات المتحدة والتحالف سيواصلون العمليات الجوية الحالية كما فعلنا من البداية" في إشارة إلى الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة منذ نحو العام.

وتابع أنه "لقد قمنا بشن عدد من الضربات ضد أهداف داعش في سوريا خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية ومن بينها ضربة قبل ساعة، وهذه الضربات ستتواصل".

ونبه البنتاغون مرارا إلى ضرورة تجنب الصدام بين طائرات الجانبين. وأبلغت روسيا الولايات المتحدة بالغارات قبل ساعة فقط من شنها، ولم تحدد أين ستضرب، ما أثار غضب العديد في البنتاغون الذين كانوا يأملون في الحصول على معلومات أوضح وأكثر تفصيلا.

وقال البيت الأبيض إنه من المبكر تحديد ما استهدفته الطائرات الروسية في سوريا. وقال المتحدث جوش ايرنست إنه "من المبكر بالنسبة لي أن أقول ما هي الأهداف التي استهدفوها، وما هي الأهداف التي ضربوها".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018