المهجّرون على الحدود: افتحوا البوابات

المهجّرون على الحدود: افتحوا البوابات
لاجئون على الحدود... (أ ف ب)

ارتفعت أصوات آلاف المهجّرين مطالبين بدخول كرواتيا، البلد العضو في الاتحاد الأوروبي من صربيا، اليوم الاثنين، بعد أن أمضوا ليلة في البرد والوحل على الحدود، فيما تباطأت مسيرتهم إلى الغرب بسبب مساعي سلوفينيا لفرض قيود على التدفق لغرب أوروبا.

وقال شهود عيان إن الشرطة الكرواتية، منعت المهاجرين من الدخول بعد أن بلغت مخيماتها للاجئين أقصى طاقتها الاستيعابية. وفي غرب كرواتيا أمضى ما يصل إلى ألفي مهجر ليلتهم في قطار قرب الحدود مع سلوفينيا التي كانت ترفض دخولهم.

وبعد أن أغلقت المجر حدودها مع كرواتيا أمام المهجّرين منتصف ليل الجمعة، تم تحويل تدفق المهجرين إلى سلوفينيا في الطريق للنمسا وألمانيا المقصدين المفضلين لمعظم المهاجرين وكثير منهم لاجئون من سورية.

ولكن سلوفينيا فرضت قيودًا تقضي بدخول نحو 2500 شخص يوميا قائلة إنها لن تدخل سوى العدد الذي يمكن أن يخرج إلى النمسا.

وقالت سلوفينيا إن النمسا تقبل دخول 1500 شخص بحد أقصى يوميًا، وهو رقم أقل بكثير مما كانت تسمح بدخوله من المجر لكن وزارة الداخلية النمساوية قالت إنها لا تستطيع تأكيد ذلك.

ويتدفق قرابة خمسة آلاف عبر حدود البلقان يوميًا من اليونان، حيث وصلوا بالقوارب والزواق المطاطية من تركيا إلى مقدونيا وصربيا وهما من جمهوريات يوغوسلافيا السابقة الفقيرة، التي تملك بالكاد القدرة على التكيف.

وقال شاهد على الجانب الصربي من الحدود مع كرواتيا إنه لا توجد شرطة فيما يبدو للمساعدة في حفظ النظام، وأخذ المهجرون يصرخون "افتحوا البوابات... افتحوا البوابات" بعد أن نال منهم البرد والتعب. 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018