نيودلهي: إحراق طفلين عمدًا حتى الموت

نيودلهي: إحراق طفلين عمدًا حتى الموت
نيودلهي؛ فتاة تجلس في بيتها بعد أن أحرق بأكمله

أغلق المتظاهرون طريقا رئيسيا مؤديا إلى نيودلهي اليوم، الأربعاء، احتجاجا على إحراق طفلين من طائفة 'الداليت' المنبوذة، عمدا، حتى الموت.

وتوفي طفل صغير وآخر رضيع (11 شهرا)، بعدما تم إضرام النار في منزلهما، بمقاطعة فريد أباد المتاخمة لنيودلهي، أمس الثلاثاء.

وأغلق عشرات من السكان الغاضبين طريقا رئيسيا مؤديا إلى العاصمة الهندية، مطالبين باتخاذ إجراء ضد المسؤولين عن الجريمة.

وأفاد كبير مسؤولى الشرطة، محمد عقيل، بأنه تم إلقاء القبض على 3 رجال، فيما لاذ 8 آخرين مشتبه بهم بالفرار.

وقال جيتندر، والد الطفلين، إن أسرته كانت نائمة عندما سكب المهاجمون الوقود على المنزل وأضرموا النار فيه.

وأضاف أن الهجوم ما هو إلا تداعيات لعداء قديم مع أشخاص من طائفة أعلى في المكانة في القرية.

وذكرت الشرطة لوكالة الأنباء الآسيوية الهندية 'إيانس'، أنه من المحتمل أن يكون هجوم الأمس قد نجم عن اشتباكات وقعت في تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، بين أشخاص من الطائفتين وأودت بحياة 3 أشخاص.

وتقع مقاطعة فريد أباد في ولاية هاريانا، الخاضعة لإدارة حزب بهاراتيا جاناتا، الذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وتفقد ساسة معارضون، من بينهم راهول غاندي، زعيم حزب المؤتمر الوطني الهندي، الاحتجاجات وطالبوا بتحقيق العدالة.

وتم وقف 8 من رجال الشرطة عن العمل بسبب الإهمال، حسبما أفادت شرطة الولاية.

ورغم حظر التمييز على الأساس الطائفي في الهند، إلا أن الهجمات التخريبية ضد 'الداليت'، التي تعتبر نفسها في قاع الطبقات الاجتماعية في الهند، هي أمر شائع، إذ يتم تسجيل عدد من حوادث التعذيب والقتل ضد أبناء هذه الطائفة بشكل مستمر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018