روسيا: لقاء فيينا يبحث التسوية السورية وليس مصير الأسد

روسيا: لقاء فيينا يبحث التسوية السورية وليس مصير الأسد
بوتين والأسد

أعلن الكرملين أن موعد انتهاء العملية الجوية الروسية في سوريا يتوقف على الوضع في مجال مكافحة الإرهاب في هذا البلد.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الجمعة، إن "العملية الروسية في سوريا تنفذ دعما للأنشطة الهجومية للقوات المسلحة السورية التي تحارب التنظيمات الإرهابية والمتطرفة خلال فترة هذا الهجوم".

وأشار إلى أن "أي تسوية في سوريا من الصعب تحقيقها ما لم توجه ضربة ملموسة إلى قوى التطرف والإرهاب".

كما قال المتحدث باسم الكرملين إن "الشعب السوري وحده يمكن أن يقرر المستقبل السياسي للرئيس السوري بشار الأسد"، مشيرا إلى أن "لقاء فيينا الآن يبحث قضايا التسوية السورية وليس مصير الأسد".

وامتنع بيسكوف عن الإجابة عن سؤال حول إمكانية مشاركة ممثلي الأكراد في مناقشة التسوية السورية، موضحا أن مفاوضات فيينا تشمل كافة الأطراف المعنية من الدول تحديدا وهي الدول القادرة على المساهمة في التسوية بل وتساعد بالفعل في ذلك.

وأضاف أن مختلف الأطراف المعنية تدرك الآن عدم وجود بديل لضرورة تسوية الأزمة في سوريا سياسيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018