كندا تستقبل 25 ألف لاجئ سوري قبل مطلع العام

كندا تستقبل 25 ألف لاجئ سوري قبل مطلع العام

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مساء أمس الخميس أن بلاده ستستقبل 25 ألف لاجئ سوري قبل مطلع العام المقبل عملا بوعوده الانتخابية.

وقال ترودو متحدثا لإذاعة راديو كندا في مقابلته الأولى منذ تولي مهامه أول من أمس، إن "الهدف ما زال استقدام 25 ألف لاجئ سوري هنا إلى كندا قبل الأول من كانون الثاني/يناير".

وتابع أنه من أجل تحقيق هذا الهدف في فترة قصيرة "تمت تعبئة عدد من الوزارات" ومن الضروري "أن يكون لنا شركاء في المقاطعات والبلديات".

وأكد أن "الكنديين يريدون أن نتصرف تصرفا مسؤولا ومتعقلا" وهم "اختاروا إعطاء تفويض للانفتاح والمسؤولية" من أجل "تجديد التزامنا وبشكل متين على الساحة الدولية".

ولفت إلى أن استقبال 25 ألف لاجئ ليس أصعب ما في الامر، بل ينبغي أيضا "منحهم القدرة على تحقيق النجاح من أجل عائلاتهم" حتى ينعكس ذلك فائدة "على المجموعة" وعلى البلاد برمتها "مثلما فعلت جميع موجات المهاجرين واللاجئين السابقة".

وأكد أن وزير الدفاع هارجيت سجان يعمل على وقف الضربات الجوية التي تنفذها القوات الكندية في إطار عمليات الائتلاف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا والعراق.

وشدد على أن سحب المقاتلات الكندية الذي سيتم على وجه السرعة ينبغي أن يتحقق "بصورة مسؤولة.. وتراعي حلفاءنا".

وتابع أن سجان "سيدرس مختلف الخيارات لضمان الوفاء بوعدنا" بوقف الضربات ضد الجهاديين، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن كندا ستبقى "ملتزمة بمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية".

وقال إن كندا ستؤمن مساعدة إنسانية ميدانية وتكلف "قواتها المسلحة بالتدريب بدلا من القتال".