جاويش أوغلو بعد لقائه لافروف: الجانبان لا يرغبان بتصعيد التوتر

جاويش أوغلو بعد لقائه لافروف: الجانبان لا يرغبان بتصعيد التوتر

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الخميس إنه لم يسمع خلال لقاء نظيره التركي مولود جاوش أوغلو في بلغراد، اليوم الخميس، شيئا جوهريا جديدا عن حادثة سو- 24.

وجرى اللقاء، الذي استمر 40 دقيقة، على هامش اجتماع مجلس وزراء خارجية بلدان منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، بحسب وكالة سبوتنيك الروسية.

وقال لافروف بعد اللقاء إنه 'من الغريب أن تصريحات تركيا عن أن روسيا تشتري النفط من داعش صدرت بعد أيام معدودة من إعلان المعلومات حول تجارة النفط بين داعش وتركيا'.

يذكر أن تركيا وروسيا تبادلتا الاتهامات بشان التجارة في النفط السوري.

وتشهد العلاقات بين روسيا وتركيا توترا شديدا عقب قيام الأخيرة بإسقاط طائرة حربية روسية في الشهر الماضي.

وهدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قائلا إنه 'سنرد بصورة مسؤولة وبدون هستيريا .. ومن يظن أن الرد الروسي سيقتصر على العقوبات التجارية فهو مخطئ'.

من جانبه، قال جاويش أوغلو إن "الجانبين لا يرغبان في تصعيد التوتر، ويريدان تحسين العلاقات من خلال حل الخلافات" معربا عن ثقته في أن" العقل السليم سينتصر، وتعود علاقاتنا كما كانت سابقاً، بعد انقضاء مرحلة العواطف".

وجاء ذلك في رده على أسئلة الصحفيين، عقب اللقاء. وأضاف وزير الخارجية التركي أن "اللقاء جرى بشكل ناضج يليق بالبلدين"، مؤكداً ضرورة استمرار اللقاءات من أجل إعادة العلاقات إلى مسارها.

وأعرب جاويش أوغلو، عن أمله في أن تتخلى روسيا عن اتهاماتها التي وجهتها لبلاده دون تقديم أدلة ملموسة، وإعادة النظر في قراراتها المتسرعة، قائلاً "لم نتخذ حتى الآن أي قرار ضد روسيا، وسننتظر بصبر تحسن علاقاتنا الثنائية، وعلينا معرفة أن الوضع الراهن للعلاقات لن يستمر مدى الحياة".