الخارجية الروسية تؤكد: نتعاون مع طالبان

الخارجية الروسية تؤكد: نتعاون مع طالبان
تشهد مناطق القتال موجة كبيرة من النزوح (رويترز)

قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زخاروفا، أمس الجمعة، إن موسكو تتعاون استخباراتيًا نع حركة طالبان الأفغانية للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية – داعش.

وعرّفت المتحدثة التعاون بأنه استخباراتي فقط لا يشمل المساعدات اللوجستيّة أو إمدادات وسائل القتال.

وعند سؤالها عن قوافل السلاح الممتدة على طول لطريق بمن موسكو إلى كابول، قالت المتحدثة إن الروس يقدّمون السلاح للحكومة الأفغانية فقط لا غير، وتذرعت بالقول إن 'هنالك عقوبات ضد طالبان وروسيا تحترم هذه العقوبات'.

ويعتبر التعاون هذا انقلابًا كبيرًا في وسط القارة الآسيويّة في العلاقات مع حركة طالبان، التي سيطرت على مساحات شاسعة من أفغانستان بعد انسحاب القوات السوفياتيّة من هناك، حتى إسقاطه من قبل التحالف الولي الذي غزا أفغانستان بعد هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر.

ولا زالت الولايات المتحدة وحلفاؤها يخوضون حربًا مع حركة طالبان مستمرة منذ أكثر من 14 عامًا، وكان آخر ما تعرّض له الجيش الأميركي من هجمات، هو يوم الإثنين الماضي، حيث قتل ستّة جنود أميركيين في هجوم تبنته حركة طالبان.

ويبرز التناقض في التصريحات الروسية أنها تؤكد وجود تعاون استخباراتي مع طالبان، لكنها، في ذات الوقت، ترسل السلاح للحكومة الأفغانية المدعومة أميركيًا بالكامل.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


الخارجية الروسية تؤكد: نتعاون مع طالبان