بريطانيا تنشر تقريرها عن الحرب في العراق في تموز

بريطانيا تنشر تقريرها عن الحرب في العراق في تموز
لاجئون عراقيون

تنشر بريطانيا تقريرها الضخم الذي تأخر كثيرا حول دورها في الحرب على العراق في 2003، يوم السادس من تموز/يوليو، بحسب ما أعلن رئيس لجنة التحقيق الإثنين.

وكان من المقرر نشر التقرير الذي يقوده المسؤول الحكومي، جون شيلكوت، بعد عام من بدئه في 2009.

وفي رسالة إلى رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، الجمعة، قال شيلكوت إنه تم الانتهاء من عمليات الفحص الروتينية الهادفة إلى التأكد من خلو التقرير من أية انتهاكات للأمن القومي.

وقال في رسالة نشرت، الإثنين، إن نشر التقرير بتاريخ السادس من تموز/يوليو سيتيح الوقت الكافي 'لمراجعته ووضعه في الصياغة الصحيحة وطباعته واتخاذ الخطوات اللازمة لنشره إلكترونيا'.

ويتوقع أن يتألف التقرير من 2.6 مليون كلمة.

وكانت لجنة التحقيق تشكلت بأمر من رئيس الوزراء السابق، غوردون براون، الذي خلف توني بلير الذي قاد بريطانيا في حرب العراق في 2003 والتي قتل فيها 179 جنديا بريطانيا.

وركز التحقيق بشكل أساسي على تدخل بريطانيا في العراق من 2001 إلى 2009 ومعرفة ما حدث والطريقة التي اتخذت فيها القرارات والتحركات، وتحليل أكثر من 150 ألف وثيقة حكومية.

ويتوقع أن يسلط التقرير الضوء على تدخل بريطانيا في العراق - خاصة الأسئلة حول ما إذا كانت الحكومة قد 'زورت' ملفا عن أسلحة الدمار الشامل العراقية لتبرير الحرب، وهي القضية التي لا تزال محل جدل محتدم.

اقرأ/ي أيضًا | الدانمارك: التحقيق مع مسؤولين قرروا المشاركة في الحرب على العراق

وبلغت كلفة التحقيق حتى نيسان/أبريل 2015 نحو 10.375 مليون جنيه استرليني (15 مليون دولار، 13.1 مليون يورو).

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص