الرئيسان الأميركي والفرنسي يعززان التعاون بين بلديهما لمكافحة الإرهاب

الرئيسان الأميركي والفرنسي يعززان التعاون بين بلديهما لمكافحة الإرهاب

اتّفق الرّئيسان الفرنسيّ، فرنسوا هولاند، والأميركيّ، باراك أوباما، خلال اتّصال هاتفيّ مساء الثّلاثاء على "تعزيز التّعاون" بين الأجهزة الفرنسيّة والأميركيّة في مواجهة "تهديد" إرهابيّ "يتطوّر باستمرار"، بحسب ما أعلن الإليزيه.

وقال البيان الصّادر عن الرّئاسة الفرنسيّة إنّ "فرنسا وحلفاءها مستمرّون في مواجهة البربريّة بقوّة الدّيموقراطيّات"، مشيرًا إلى أنّ المحادثة بين الرّئيسين جرت في أعقاب "عمليّة القتل المدفوعة بكراهيّة المثليّين في أورلاندو وجريمة القتل المزدوجة" التي راح ضحيّتها شرطيّ وصديقته في إيفلين في ضواحي باريس، وتبنّاهما تنظيم الدّولة الإسلاميّة (داعش).

من جهته، أشار البيت الأبيض في بيان إلى أنّ الزّعيمين "أعادا التّأكيد على تصميمهما المشترك في القضاء على تنظيم داعش".

وكان عمر متين (29 عامًا)، أميركيّ من أصل أفغانيّ، قد شنّ هجومًا ببندقيّة رشّاشة ومسدّس على ملهى ليليّ للمثليّين في ساعات الفجر الأولى من يوم الأحد في أورلاندو في الولايات المتّحدة، قبل أن تقتله الشّرطة. وأسفر الهجوم عن 49 قتيلًا و53 جريحًا.

وفي فرنسا، أقدم رجل يدعى العروسي عبد الله، الذي أكّد ولاءه لتنظيم داعش، على قتل شرطيّ كان بلباس مدنيّ وصديقته في ضواحي باريس.