من غوانتانامو إلى إيطاليا: الولايات المتحدة تنقل معتقلا يمنيا

من غوانتانامو إلى إيطاليا: الولايات المتحدة تنقل معتقلا يمنيا
فايز أحمد يحيى سليمان، الشّهر الماضي، في صورة نشرها الجيش الأميركي

قالت الولايات المتّحدة اليوم الأحد إنها نقلت معتقلًا يمنيًّا من سجن غوانتانامو إلى إيطاليا، ليصل عدد المحتجزين في المعتقل الموجود داخل القاعدة البحريّة الأميريكيّة في خليج غوانتانامو بكوبا إلى 78 سجينًا.

ووافقت ستّ جهات أميركيّة على نقل فايز أحمد يحيى سليمان قبل ستّة أعوام. وهذه الجهات هي وزارات الدّفاع والخارجيّة والعدل والأمن الدّاخلي ومكتب مدير المخابرات الوطنيّة وهيئة الأركان المشتركة الأميركيّة.

ومعظم سجناء غوانتانامو البالغ عددهم 78 معتقلًا، لم توجّه لهم أيّ اتّهامات ولم يقدّموا للمحاكمة منذ أكثر من 10 سنوات ممّا أثار تنديدًا دوليًّا.

وتبذل الولايات المتّحدة جهودًا مضنية لإقناع بلدان أخرى بقبول السّجناء بسبب مخاوف من احتمال تنفيذهم هجمات وعدم رغبة الولايات المتّحدة في استضافتهم على أراضيها.

وقال المبعوث الخاصّ الأميركيّ لإغلاق معتقل جوانتنامو، لي ولوسكي "الولايات المتّحدة ممتنّة للغاية لحكومة إيطاليا لمواصلتها التّعاون بشأن إغلاق منشأة الاعتقال في خليج جوانتانامو".

وآخر سجين أطلق سراحه من غوانتانامو كان أيضًا يمنيّ الجنسية ويدعى عبد الملك أحمد عبد الوهّاب الرّحبي. وتم نقل الرّحبي إلى جمهوريّة الجبل الأسود، بحسب بيان صدر عن وزارة الدّفاع الأميركيّة في 22 حزيران/يونيو.

واتّهم الرحبي (37 عامًا) الذي أودع سجن غوانتانامو في كانون الثّاني/يناير 2002 بأنّه كان حارسًا شخصيًّا لزعيم القاعدة الرّاحل، أسامة بن لادن، في أفغانستان بحسب وثائق لوزارة الدّفاع الأميركيّة (البنتاجون).

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019