منعزل وصامت: محمّد لحويج بوهلال منفذ الاعتداء في نيس

منعزل وصامت: محمّد لحويج بوهلال منفذ الاعتداء في نيس

جرت عمليّة تفتيش، الجمعة، للمنزل المفترض لسائق الشّاحنة الذي قتل 84 شخصًا على الأقلّ، مساء الخميس، في نيس والذي وصفه جيرانه بأنّه رجل "منعزل" و"صامت".

والسّائق واسمه محمّد لحويج بوهلال (31 عامًا) مولود في تونس. وقال سيباستيان، وهو من سكّان البناية المكوّنة من أربعة طوابق حيث منزل السّائق، إنّ الأخير لم تكن تظهر عليه مظاهر تطرّف وكان معظم الأوقات يرتدي سروالًا قصيرًا.

وقالت جارته إلكسيا إنّه تحدّث إليها مرّة واحدة حين أخطأ في عدّاد الكهرباء.

وفي الطّابق العلويّ قال أفراد أسرة أنّ السّائق لم يكن يرد أبدًا على التّحيّة.

وفي الطّابق الأرضيّ، قالت أنان إنّها كانت تحتاط لهذا "الشّاب الوسيم الذي كان يطيل النّظر لابنتيها".

وبدأت عمليّة التّفتيش عند السّاعة 09:30، بحضور عدد كبير من الشّرطيين من قوّات النّخبة مدجّجين بالسّلاح. وحتّى قبل الظّهر كان خبراء من الشّرطة لا يزالون في الشّقّة التي يفترض أنّ السّائق كان يقطنها.

ومع منتصف النّهار، أغلقت الشّرطة الشّارع، وبدا أنّها تفتّش بمساعدة كلب مدرّب شاحنة خفيفة وقد فتح باباها الخلفيّان على بعد 100 متر من البناية. وسمع صوت انفجار خفيف أثناء هذه العمليّات، بحسب مراسلي فرانس برس.