أميركا تحذر رعاياها من السفر إلى تركيا بعد الانقلاب الفاشل

أميركا تحذر رعاياها من السفر إلى تركيا بعد الانقلاب الفاشل
تشديد الحراسة في مطار أتاتورك (أ.ف.ب)

نصحت الولايات المتحدة رعاياها بعدم السفر إلى تركيا، وذلك غداة محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي شهدها هذا البلد والتي راح ضحيتها 265 قتيلا على الأقل.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان إنه "في ضوء محاولة الانقلاب التي جرت في 15 تموز/ يوليو وتداعياتها، نحض المواطنين الاميركيين على أن يعيدوا النظر في مشاريعهم للسفر إلى تركيا في هذا الوقت".

وكان الرئيس الأميركي، باراك أوباما، دعا جميع الأطراف في تركيا إلى "التصرف في إطار احترام دولة القانون" بعد إحباط محاولة انقلاب عسكري ضد الرئيس رجب طيب إردوغان، والتي أدت إلى اشتباكات خلفت 265 قتيلا على الأقل.

وأضافت الخارجية في بيانها إنها "تحذر المواطنين الأميركيين من تزايد تهديدات الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء تركيا وتنصحهم بتجنب السفر إلى جنوب شرق تركيا".

وذكر البيان بأن "سياحا أجانب، بينهم أميركيون، سبق وأن استهدفوا بشكل مباشر من قبل منظمات إرهابية دولية ومحلية" في تركيا.

وأصدرت إدارة الطيران الاتحادية الأميركية، مساء السبت، إشعارا يمنع جميع الطائرات الأميركية التجارية والخاصة من الطيران إلى تركيا أو الطيران منها إلى الولايات المتحدة، حسبما ذكر تقرير إخباري.

وقالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن الحظر واسع النطاق يعكس مخاوف واشنطن الجدية بشأن أمن المطارات بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا مساء الجمعة.

ولم توضح إدارة الطيران الاتحادية موعد رفع الحظر. كما منعت الإدارة جميع شركات الطيران التركية، علاوة على الرحلات التجارية القادمة من تركيا على طائرات من دول أخرى، من التوجه إلى الولايات المتحدة.