تركيا ترفض انتقادات أميركية لاعتقالات أعقبت الانقلاب الفاشل

تركيا ترفض انتقادات أميركية لاعتقالات أعقبت الانقلاب الفاشل
داويش أوغلو أثناء المؤتمر الصحفي، اليوم (الأناضول)

رفضت تركيا اليوم، الجمعة، الانتقادات الأميركية والأوروبية حيال حملة الاعتقالات، وخصوصا في صفوف الجيش، واتهم الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الولايات المتحدة بأنها تواصلت مع ضباط اعتقلوا إثر المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا قبل أسبوعين.

وانتقد إردوغان بشدة تصريحات مسؤول أميركي رفيع قال إن سجن ضباط من الجيش التركي ممن كانت واشنطن على تواصل معهم، قد يؤثر على مكافحة تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش).

وقال الرئيس التركي إن على الدول الإشادة بتركيا لإحباطها الانقلاب بدلا من الوقوف في صف 'المتآمرين'.

ويتهم إردوغان وحكومته رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بتدبير محاولة الانقلاب. واعتقل عشرات الآلاف ممن يشتبه في أنهم أتباعه في الجيش والشرطة والقضاء والجامعات والهيئات الحكومية ومؤسسات أخرى أو تم إيقافهم عن العمل أو إخضاعهم للتحقيق.

وقال إردوغان إن أعداد المعتقلين ستزداد إذا تبين وجود مؤيدين آخرين للمخطط.

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن 'حصر القدرة العسكرية التركية بهؤلاء (الانقلابيين) فقط، ينم عن جهل، إن لم يكن ينطوي على سوء نية'.

ووصف جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة، في مقر وزارة الخارجية في أنقرة، أقوال مسؤولين أميركيين إن إقالة الجنرلات الانقلابيين ستضر بالعمليات الجارية لمكافحة تنظيم 'داعش'، بـ 'الهُراء'، وأضاف أن 'الجيش التركي ليس عبارة عن انقلابيين مندسين في بزات عسكرية'.

وتابع وزير الخارجية أنه 'ليس أولئك (الانقلابيين) وحدهم من كانوا يمتلكون القدرة والكفاءة على محاربة تنظيمات إرهابية مثل بي كا كا وداعش. إذا كانوا يريدون القول إن المنتمين للتنظيم الموازي هم وحدهم من يحاربون داعش، فإننا من جهتنا نرفض ما يذهبون إليه بشدة، ولا نرى أن هذه التقييمات صحيحة'.

وشدد جاويش أوغلو على أن 'الدولة التركية، عندما تنتهي من تطهير تلك العناصر المتعفنة التي لا شغل لها سوى التخطيط لتنفيذ انقلابات على الحكومات الشرعية، ستصبح البلاد تمتلك جيشًا أكثر موثوقية وديناميكية وأنظف وأكثر كفاءة'.

اقرأ/ي أيضًا | تركيا: إبعاد 66 ألف موظف إثر المحاولة الانقلابية

ولفت جاويش أوغلو إلى أن 'تركيا اتخذت خطوات مشتركة مع الولايات المتحدة على صعيد محاربة داعش، ولم تتصرف في أي وقت من الأوقات، خلافًا للاتفاقات المعقودة بين البلدين'.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية