الخارجية الأميركية تصنف "جند الأقصى" تنظيما إرهابيا

الخارجية الأميركية تصنف "جند الأقصى" تنظيما إرهابيا

صنفت وزارة الخارجية الأميركية تنظيم 'جند الأقصى' المسلح في شمال سورية على أنها تنظيم إرهابي في خطوة لتجميد أي أصول قد تكون للتنظيم في الولايات المتحدة، ومنع الأميركيين من التعامل معها.

وفي بيان نشر اليوم، الثلاثاء، قالت الوزارة إن الجماعة كانت جزءا من جبهة النصرة التي كانت تتبع تنظيم 'القاعدة'، وتعتبرها الولايات المتحدة أيضا 'تنظيما إرهابيا' لكنها 'انفصلت وبدأت تنفذ عملياتها بشكل مستقل'.

وأضافت 'لكنها رغم الانقسام لا تزال متحالفة بشكل صريح مع جبهة النصرة، التي غيرت اسمها لجبهة فتح الشام' مستشهدة بتفجيرين انتحاريين نفذهما جند الأقصى في آذار/مارس 2015 ومذبحة في قرية في شباط/فبراير 2014 مما أسفر عن مقتل 40 مدنيا.

والتصنيف الرسمي بالإرهاب هو أحد السبل التي يهدف من خلالها المسؤولون الأميركيون لحرمان جماعات وأفراد من الوصول إلى النظام المالي الأميركي.

اقرأ/ي أيضًا| أميركا تدرج قياديًا بحماس على قائمة "الإرهاب الأجنبي"

وقالت الوزارة 'تحرك اليوم يخطر الشعب الأميركي والمجتمع الدولي بأن جند الأقصى ضالعة بشكل نشط في الإرهاب'.

يذكر أن 'جند الأقصى' واحد من تنظيمات المعارضة المسلحة العديدة التي تحارب النظام السوري وحلفاءه في محافظة حماة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"