ترامب يتوعد الأمم المتحدة بعد تجريم الاستيطان

ترامب يتوعد الأمم المتحدة بعد تجريم الاستيطان
دونالد ترامب (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، استياءه من تصويت مجلس الأمن الدولي لصاله قرار يجرم الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، متوعدًا الأمم المتحدة بتغيير سياسة الولايات المتحدة مع بدء دورته الرئاسية.

وكتب ترامب على تويتر 'بالنسبة للأمم المتحدة، ستكون الأمور مختلفة بعد 20 كانون الثاني/ يناير'.

وكان رد فعل ترامب متوقعًا، لا سيما أنه طلب من الولايات المتحدة استخدام حق النقض (الفيتو) لمنع تبني القرار، لكن الإدارة الحالية التي لا زال يترأسها باراك أوباما لم تستجب له، وامتنعت عن التصويت لصالح القرار لكنها لم تستخدم الفيتو.

ودافع البيت الأبيض اليوم الجمعة عن قراره الامتناع عن التصويت على قرار بشأن المستوطنات الإسرائيلية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، قائلا إن التوسيع السريع للنشاط الاستيطاني يعرض للخطر حل الدولتين.

ورفض بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، انتقادات ترامب للقرار الأميركي الامتناع عن التصويت، قائلا إن الرئيس أوباما هو رئيس الولايات المتحدة حتى العشرين من كانون الثاني/ يناير. 

ونقلت 'رويترز' عن مسؤول إسرائيلي قوله إن إسرائيل طلبت من ترامب، ممارسة الضغوط على الإدارة الأميركية لمنع إجراء التصويت. ونشر الأخير بيانا، يوم أمس، دعا فيها إلى استخدام حق النقض ضد مشروع القرار.

وذكرت تقارير إعلامية في الولايات المتحدة أن نتنياهو طلب المساعدة من ترامب لمنع طرح القرار للتصويت، وعلى أثر هذا الطلب قام ترامب بالضغط على الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والذي قام بدور بإلغاء التصويت يوم أمس في أعقاب سحب الاقتراح.

وقال تقرير نشرته صحيفة 'هآرتس' إن مصر التي بادرت إلى مشروع القرار أجلت التصويت عليه، وذلك في أعقاب ضغوط مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية على كبار المسؤولين المصريين في القاهرة، وفي أعقاب طلبات مساعدة وتنسيق مع ترامب، واتصالات مع مقر الأمم المتحدة في نيويورك وعدد من عواصم العالم.