قراصنة روس يخترقون الشبكة الكهربائية الأميركية

قراصنة روس يخترقون الشبكة الكهربائية الأميركية
صورة توضيحية

تمكن قراصنة روس من اختراق الشبكة الكهربائية في الولايات المتحدة عبر شركة مزودة للكهرباء في فيرمونت شرق البلاد، وهو هجوم لم يؤثر على عمل الشركة، لكنه يكشف عن وجود 'ضعف'.

وكتبت صحيفة 'واشنطن بوست'، الجمعة،  على موقعها الالكتروني أنه 'تم العثور داخل نظام الشركة المزودة للكهرباء في فيرمونت على رمز يرتبط بعملية قرصنة روسية' أطلق عليها المسؤولون الأميركيون اسم 'غريزلي ستيب'.

وقالت هيئة بورلينغتون للكهرباء إنها تبلغت من السلطات عن عملية الاختراق مساء الخميس، وإنها اكتشفت الرمز التخريبي في جهاز كمبيوتر محمول لم يكن متصلا بنظام شبكة الكهرباء، وقامت بعزله على الفور.

ولم تحدد الصحيفة متى تم اختراق الشبكة.

ورغم أن 'الرمز لم يتم استخدامه بفعالية لتعطيل عمليات الشركة المزودة للكهرباء إلا أن اختراق الشبكة الكهربائية الوطنية مهم لأنه يشكل نقطة ضعف خطيرة' بحسب ما أوضحت 'واشنطن بوست' استنادا إلى مسؤولين أميركيين لم تسمهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات الأميركية تجهل حتى الأن ماذا كانت الدوافع الروسية من وراء تلك العملية، مرجحة أن يكون القراصنة قد حاولوا تقويض عمليات الشركة المزودة للكهرباء أو أنهم حاولوا القيام باختبار.

يذكرأنه في كانون الأول/ديسمبر 2015، عاش نحو 80 ألفا من سكان غرب أوكرانيا في الظلام ساعات عدة إثر هجوم الكتروني غير مسبوق. ووجهت أصابع الاتهام بالمسؤولية عن الهجوم إلى الروس الذين نفوا ذلك.

وتتهم واشنطن موسكو بالوقوف وراء أنشطة الاختراق المعلوماتي التي أدت إلى سرقة ونشر آلاف الرسائل الإلكترونية لفريق المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، وأثرت على الانتخابات الرئاسية الأميركية.

كما يعتبر مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية أن موسكو لم تسع فقط إلى الإخلال بالحملة بل إلى إيصال دونالد ترامب إلى البيت الأبيض أيضا.

اقرأ/ي أيضًا | مخاوف من تلاعبات إلكترونية للتأثير على الانتخابات الألمانية

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة