البرلمان البريطاني يناقش منع زيارة ترامب الرسمية

البرلمان البريطاني يناقش منع زيارة ترامب الرسمية

يناقش البرلمان البريطاني في غضون ثلاثة أسابيع التماسا عاما وقعه أكثر من 1.7 مليون شخص يعارض زيارة رسمية مزمعة للمملكة المتحدة، يقوم بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأعلن البرلمان، اليوم الثلاثاء، أنه ستجري مناقشة الالتماس في 20 شباط/ فبراير المقبل.

ويقول مقدمو الالتماس إنه يجب تخفيض درجة زيارة ترامب من كونها زيارة رسمية، والتي تنطوي على أن يتم استقباله على البساط الأحمر من قبل الملكة اليزابيث الثانية.

ويقول الالتماس المعروض على البرتلمان إن زيارة رسمية "ستسبب إحراجا" للملكة بسبب "كراهية النساء والابتذال الموثقين جيدا لدونالد ترامب".

يشار إلى أنه يتعين أن تتم مناقشة الالتماسات التي تحصل على أكثر من 100 ألف توقيع في البرلمان.

وتصر رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي على أنه ينبغي أن تتم زيارة ترامب لبريطانيا كما كان مخططا لها.

وقال مكتب ماي في بيان: "لقد تم توجيه الدعوة وقبولها"، من دون تحديد موعد لهذه الزيارة.

وقال وزير الخارجية، بوريس جونسون، أمام البرلمان، أمس الإثنين، إن حظر ترامب دخول مواطنين من سبع دول إسلامية يعد سياسة "مثيرة للجدل" تعارضها الحكومة البريطانية، لكنه قال إن تحالف بريطانيا مع الولايات المتحدة له "أهمية حيوية"، وأنه ينبغي منح ترامب شرف الزيارة الرسمية.

يذكر أن الرئيس الأميركي تعرض للانتقاد بشدة في بريطانيا ودول أخرى، بسبب الحظر الذي فرضه يوم الجمعة الماضية على منع دخول المواطنين من اليمن وإيران والعراق والصومال وليبيا والسودان لمدة 90 يوما، وحظر دخول المواطنين السوريين إلى أجل غير مسمى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018