صنداي تيليغراف: روسيا متورطة بمحاولة اغتيال زعيم أوروبي

صنداي تيليغراف: روسيا متورطة بمحاولة اغتيال زعيم أوروبي
ميلو ديوكانوفيتش

كشفت صحيفة 'صنداي تيليغراف' البريطانية، اليوم الأحد، ما وصفته بمؤامرة روسية لاغتيال زعيم أوروبي، مستندة إلى مصادر سياسية واستخباراتية بريطانية وأخرة في الإنتربول.

وعلى طول نحو صفحتين داخليتين، نشرت الصحيفة تحقيقًا تفصيليًا حول المؤامرة الروسية، كشفت فيه نقلا عن مصادر رفيعة في الحكومة البريطانية عن أن روسيا خططت لاغتيال ميلو ديوكانوفيتش، رئيس وزراء جمهورية الجبل الأسود (مونتينيغرو) والإطاحة بحكومته في العام الماضي.

وتقول الصحيفة إن ضباط مخابرات روس خططوا بمباركة ودعم من موسكو للقيام بانقلاب في يوم الانتخابات في جمهورية الجبل الأسود، يشمل الهجوم على البرلمان وقتل الزعيم الموالي للغرب، لإيقاف خطة البلاد وسعيها للانضمام إلى حلف شمالي الأطلسي (ناتو).

وتضيف أن الخطة التي أحبطت قبيل ساعات فقط من موعد تنفيذها، تكشف عن مدى الاهتمام الروسي المفرط بتوسع حلف الناتو.  وتعرج الصحيفة على انتقادات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، السبت، لحلف الناتو ووصفه له بأنه 'مؤسسة حرب باردة' أدى توسعها إلى توترات غير مسبوقة في أوروبا طوال الثلاثين عاما الماضية.

وتنقل الصحيفة عن المصادر البريطانية قولها إن خطة الانقلاب، التي كان من المقرر تنفيذها في 16 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، أحد أوضح الأمثلة على النزعة العدوانية الروسية المطردة للتدخل في شؤون الغرب.

أدلة

وتضيف أن الانتربول يسعى لإلقاء القبض على روسيين اثنين تقول حكومة الجبل الأسود إنهما ضابطا مخابرات أدارا المؤامرة.

وقد قضى الرجلان عدة أشهر في الإشراف على تجنيد وتجهيز قوة صغيرة من القوميين الصرب للهجوم على مبنى البرلمان، بعد التنكر في زي الشرطة وقتل ديوكانوفيتش، حسب المصادر.

وتقول الصحيفة إن الكرملين قد نفى بشدة أي ضلوع بمثل هذه المؤامرة، وإن المحقق الخاص في الجبل الأسود امتنع عن اتهام موسكو علنيا بالضلوع في المؤامرة ملقيا اللوم على 'قوميين روس'، لكنها علمت أن 'أجهزة المخابرات البريطانية والأميركية التي استدعيت للمساعدة في الكشف عن ملابسات المؤامرة توصلت إلى أدلة عن ضلوع روسي على أعلى المستويات فيها'.

وتنوه الصحيفة بوجود تسجيلات لاتصالات هاتفية مشفرة ورسائل بريد إلكتروني وشهادات من متآمرين تحولوا لاحقا إلى مخبرين باتت جزءا من تحقيق في اتهامات ضد 21 شخصا ضالعا في المؤامرة.

وتضيف أن مصادر أشارت الى أن وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، ونظيره الأميركي، ريكس تيلرسون، قد ناقشا هذه القضية في أول لقاء لهما الأسبوع الماضي.

وتنقل الصحيفة عن وزير الدفاع في جمهورية الجبل الأسود، برَدراغ بوسكوفيتش، قوله 'لم يكن ثمة أدنى شك في أن المؤامرة قد نظمت ومولت من المخابرات الروسية'.

كما تنقل عن مصادر قولها إن المؤامرة قد صممت بطريقة يمكن نكرانها بسهولة وإلقاء اللوم على قوميين وعملاء روس متمردين أو متعصبين، لكنها تضيف أن أحد المصادر قال 'نتحدث بطريقة ما عن مؤامرة للإطاحة بحكومة والسيطرة على الحكم، ولا يمكن تخيل أنه لم يكن ثمة إجراء ما للموافقة عليها'.

وتشير الصحيفة الى أن أحد المتآمرين الذين تطالب سلطات الجبل الأسود باعتقالهم قد ظهر مؤخرا في صورة فوتوغرافية واقفا إلى جوار لافروف في زيارته لصربيا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018