جنوب السودان: تعهدات بتسهيل الوصول الآمن إلى مناطق المجاعة

جنوب السودان: تعهدات بتسهيل الوصول الآمن إلى مناطق المجاعة

وعد رئيس جنوب السودان، سلفا كير، منظمات الإغاثة، اليوم الثلاثاء، بالوصول الآمن إلى المدنيين الذين يعانون المجاعة، وذلك بعد يوم من إعلان حكومته أن أجزاء من البلد تعاني المجاعة.

وكانت قد قالت الأمم المتحدة يوم أمس، الإثنين، إنها غير قادرة على الوصول إلى بعض أشد المناطق تضررا بسبب غياب الأمن.

وقال كير في خطاب أمام البرلمان "ستضمن الحكومة لجميع المنظمات الإنسانية والتنموية وصولا دون معوقات إلى المحتاجين في شتى أرجاء البلاد."

وتتوقع الحكومة أن يفتقر نحو نصف السكان البالغ عددهم 11 مليون نسمة إلى الأمن الغذائي بحلول تموز/يوليو بسبب القتال والجفاف والارتفاع الشديد في التضخم.

ويعاني جنوب السودان من التضخم الذي يعم شرق أفريقيا والذي دفع الصومال مجددا إلى حافة المجاعة بعد نحو ست سنوات من وفاة 260 ألف شخص جوعا في 2011.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، اليوم الثلاثاء، إن قرابة 1.4 مليون طفل يواجهون خطر الموت "الوشيك" بسبب المجاعة في كل من جنوب السودان والصومال واليمن ونيجيريا.

ويعتبر جنوب السودان غنيا بالثروات. لكن بعد ست سنوات من الاستقلال عن السودان لا يوجد في البلاد سوى 200 كيلومتر من الطرق المعبدة. وخلال القتال تعرضت مخازن الأغذية للنهب وقتل عمال إغاثة.

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" الخيرية الطبية إنها أنشأت مركزا للتدخل العاجل في منطقة ماينديت بشمال البلاد لمساعدة الأطفال الذين يعانون سوء التغذية. وقالت المنظمة إن نحو ربع أطفال المنطقة يعانون من سوء التغذية الحاد.

وأضافت على تويتر "توفير الرعاية الصحية ينطوي على تحديات كبيرة في مثل هذه الأجواء الخطيرة. الناس يتنقلون باستمرار طلبا للسلامة."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018