غواتيمالا: مصرع 21 فتاة حرقا

غواتيمالا: مصرع 21 فتاة حرقا

قالت الشرطة إن حريقا شب في مركز لإيواء المراهقين والأطفال من ضحايا الانتهاكات في جواتيمالا مما تسبب في مصرع 21 فتاة، على الأقل، يوم أمس الأربعاء، بعد أن أضرم البعض النار في أعقاب محاولة ليلية للهرب من المركز المكتظ.

وتجمع حشد من أقارب الضحايا أمام دار "فيرجين دو أسونسيون" الذي تديره الحكومة لأطفال تصل أعمارهم إلى 18 عاما في سان خوسيه بينولا على بعد 25 كيلومترا جنوب غربي العاصمة جواتيمالا سيتي.

وذكرت المستشفيات المحلية أن 40 آخرين على الأقل يعالجون من حروق.

وقال رئيس الشرطة الوطنية في جواتيمالا، نيري راموس، إن الحريق بدأ عندما أضرمت مجموعة من الشبان النار بعد أن عزلتهم السلطات لقيامهم بأعمال شغب، ومحاولتهم الهرب من المركز ليل الثلاثاء.

وأضاف راموس أن السلطات تحقق فيما إذا كان الأشخاص الذين أضرموا النيران هم نفس الأشخاص الذين حاولوا الهرب أم لا.

وقالت وسائل الإعلام أيضا أن 540 طفلا يقيمون في الدار برغم أن طاقتها الاستيعابية 400 فقط.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة