ميركل: حل الدولتين سيظل الطريق الصحيح والمستوطنات تعرقله

ميركل: حل الدولتين سيظل الطريق الصحيح والمستوطنات تعرقله
برلين، اليوم (أ.ف.ب)

أكدت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، قناعتها بأن تأسيس دولة فلسطينية سلمية إلى جانب إسرائيل هو أفضل طريق لإنهاء نزاع الشرق الأوسط رغم كافة الانتكاسات.

وقالت ميركل اليوم، الجمعة، قبل لقائها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في برلين إنه 'لا أرى حتى الآن بديلا متعقلا عن هدف حل الدولتين'، مشددة على أن توسيع المستوطنات في الضفة الغربية يؤدي إلى 'تآكل حل الدولتين'.

وذكرت ميركل أنه لن يمكن بهذا الطريق الحفاظ على مستقبل إسرائيل 'كدولة يهودية وديمقراطية' على الدوام.

لكن ميركل اعتبرت أنه إذا كان الفلسطينيون يريدون السلام فإنه 'من الخطأ التنديد أحادي الجانب' بإسرائيل في المحافل الدولية.

ويذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، صرح أثناء استقباله رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في البيت الأبيض، الشهر الماضي، بأن حل الدولتين ليس الطريق الوحيد الذي يمكن سلكه لإنهاء نزاع الشرق الأوسط، ما أثار مخاوف لدى السلطة الفلسطينية.

ومن المنتظر أن يقوم عباس قريبا بأول زيارة له إلى الولايات المتحدة بعد تولي الإدارة الأميركية الجديدة مقاليد الحكم فيها.

وكان عباس قد بدأ أمس الخميس زيارة لألمانيا تستغرق ثلاثة أيام. ومن المقرر أن يجري اليوم مباحثات مع ميركل في برلين حول احتمالات تجاوز مرحلة الجمود التي تمر بها عملية السلام في الشرق الأوسط.

كما يتضمن برنامج زيارة عباس لبرلين لقاء مع وزير الخارجية، زيجمار جابريل.

وأعرب عباس أمس عن أمله في أن تقوم ألمانيا بدور أكبر في 'عملية السلام' بالشرق الأوسط، وقال في كلمة له أمام مؤسسة كونراد آديناور المقربة من حزب ميركل في برلين، إن 'ألمانيا لها علاقات جيدة مع كل من إسرائيل والفلسطينيين، ويمكنها أن تقوم بدور الوساطة بين الطرفين'.

وأكد عباس أن استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية هو مؤشر على تراجع إسرائيل فعليا عن حل الدولتين.