ترامب يعزل أهم مستشاريه من مجلس الأمن القومي

ترامب يعزل أهم مستشاريه من مجلس الأمن القومي
بانون (رويترز)

قالت وسائل إعلام أميركيّة، اليوم الأربعاء، إن البيت الأبيض قرر استبعاد مساعده الرّئيس وكبير الإستراتيجيين، ستيف بانون، من عضوية مجلس الأمن القومي الأميركي.

وتضاربت الأنباء حول إن كان القرار الرئاسي إقصاء لبانون، الذي يوصف في وسائل الإعلام بأنه 'الرئيس الفعلي' للولايات المتحدة الأميركيّة، قبل أن يحسم البيت الأبيض الموقف معلنًا أن القرار 'لا يعني تخفيض لوظيفة بانون، إنما لا داعي لوجوده ضمن الفريق، لأنه أدّى وظيفته على أكمل وجه'.

ويعتبر بانون مستشار ترامب الأهم، إذ أنه أشرف على حملته الانتخابيّة، التي شابتها شكوك بتدخّل روسي فيها لصالح ترامب، وأحد المتحمّسين في الإدارة الأميركيّة لتجديد العلاقات مع روسيا.

وواجهت إدارة ترامب انتقادات كبيرة من قبل وسائل الإعلام وأعضاء في الكونغرس حول اختيار بانون عضوًا في مجلس الأمن القومي، ودوره في تحديد السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وبرّر مصدر في الرئاسة الأميركيّة لقناة 'سي إن إن' عزل بانون بالقول إن وجوده في المجلس اقتصر على شغر مكان مستشار الأمن القومي المبعد، مايكل فلين، وإنه لم يحضر أيًا من اجتماعات المجلس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018