أنقرة تنتقد قرار وشنطن تسليح وحدات حماية الشعب الكردية

أنقرة تنتقد قرار وشنطن تسليح وحدات حماية الشعب الكردية
ضابط أميركي مع ضباط من وحدات حماية الشعب (أ ف ب)

انتقدت تركيا، اليوم الأربعاء، إعلان الولايات المتحدة نيتها تزويد الأكراد الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية في سورية بالسلاح والمعدات العسكرية، معتبرة أنه "غير مقبول".

وقال نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي لقناة "إيه-خبر" إن "تزويد وحدات حماية الشعب الكردي بالسلاح غير مقبول". وأضاف أن "سياسة من هذا النوع لن تفيد أحدا".

وقال في تصريحات تأتي قبل أيام من لقاء مرتقب في واشنطن بين الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، ونظيره الأميركي دونالد ترامب "نتوقع أن يتم تصحيح هذا الخطأ".

يشار إلى أنه في حين ترى واشنطن في وحدات حماية الشعب الكردية الحليف الأفضل لها في سورية، فإن إنقرة تنظر إلى المجموعة على أنها "إرهابية"، وهو ذات التصنيف الذي تضع فيه حزب العمال الكردستاني.

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، دانا وايت، في بيان أن ترامب "أعطى إذنا لوزارة الدفاع بتجهيز العناصر الكردية في قوات سورية الديموقراطية كخطوة ضرورية لضمان تحقيق انتصار واضح على تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة".

وسيجتمع إردوغان بترامب الأسبوع المقبل، في أول لقاء يعقده الزعيمان كرئيسين.

وكان وفد تركي رفيع المستوى يضم رئيس الأركان الجنرال خلوصي إكار، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالين، ورئيس الاستخبارات هاكان فيدان، سبقوا إردوغان إلى الولايات المتحدة من أجل التحضير للزيارة.

وأكدت أنقرة في السابق على أنها متحمسة للمشاركة في معركة استعادة الرقة، ولكن بشرط عدم انخراط المقاتلين الأكراد السوريين فيها.

وصرح إردوغان الشهر الماضي أنه اذا تعاونت تركيا والولايات المتحدة معا، فستتمكن الدولتان من تحويل الرقة إلى "مقبرة" لعناصر الدولة الإسلامية.