تركيا ترفض فتح إنجرليك أمام مشرعين ألمان

تركيا ترفض فتح إنجرليك أمام مشرعين ألمان

قال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، يوم الثلاثاء، إنه لا يمكن في الوقت الراهن السماح لنواب في البرلمان الألماني بزيارة جنود يتمركزون في قاعدة إنجرليك الجوية التركية، لكنه أوضح أن أنقرة قد تعيد النظر في الأمر إذا لمست "خطوات إيجابية" من برلين.

وأضاف تشاووش أوغلو أنه سيبحث القضية مع نظيره الألماني، زيغما جابرييل، الذي من المقرر أن يزور تركيا يوم الإثنين المقبل.

وكانت قد شهدت العلاقات بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي تراجعا شديدا قبيل الاستفتاء الذي أجرته تركيا في 16 نيسان/أبريل، ومنح الرئيس رجب طيب إردوغان صلاحيات رئاسية أكبر.

ومنعت تركيا مجموعة من النواب الألمان من زيارة نحو 250 جنديا يتمركزون في إنجرليك في إطار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية قائلة إنه ينبغي لبرلين تحسين سلوكها أولا.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة "نرى أن ألمانيا تدعم كل شيء يعارض تركيا. وفي ظل هذه الظروف لا يمكننا فتح إنجرليك لمشرعين ألمان في الوقت الراهن... إذا اتخذوا خطوات إيجابية في المستقبل فبوسعنا إعادة النظر".

وثارت حفيظة تركيا، في حينه، عندما منعت ألمانيا لأسباب أمنية بعض الساسة الأتراك من التحدث في تجمعات للرعايا الأتراك قبيل الاستفتاء. وردت أنقرة باتهام برلين باتباع أساليب "تشبه الأساليب النازية".

وعبرت ألمانيا عن قلقها بشأن الحملة الأمنية الواسعة النطاق التي أعقبت الانقلاب الفاشل العام الماضي في تركيا.

وقال مسؤولون ألمان هذا الشهر إن 414 مواطنا تركيا يحملون جوازات سفر دبلوماسية وتصاريح عمل حكومية أخرى تقدموا بطلبات لجوء منذ محاولة الانقلاب. وأكدت وزارة الخارجية في برلين أنها وافقت على طلبات اللجوء لعدد من المتقدمين في تحرك أغضب أنقرة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ