البيت الأبيض: "السلام بين إسرائيل والفلسطينيين سيستغرق وقتا"

البيت الأبيض: "السلام بين إسرائيل والفلسطينيين سيستغرق وقتا"

قال البيت الأبيض في رسالة نشرها، مساء الأربعاء، في ختام مباحثات ممثلي الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن  'القادة الأميركيين والإسرائيليين يشددون على أن تحقيق السلام سوف يستغرق وقتا'، وأنه 'يستدعي خلق الأجواء التي تفضي إليه'.

واجتمع نتنياهو، مساء اليوم، بمبعوثي ترامب إلى المنطقة، جارد كوشنر وجيسون غرينبلات، 'للبحث في كيفية تحريك المفاوضات في عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين'.

ووصف البيان المباحثات بأنها 'مثمرة'، وقال إن الجانبين 'أكدا التزامهما بتحقيق الرؤية الذي وضعها ترامب للتوصل إلى سلام بين إسرائيل والفلسطينيين وتعزيز الاستقرار في المنطقة'.

وشدد البيان على أنه تم التأكيد في مباحثات مبعوثي ترامب مع نتنياهو على 'أولويات إسرائيل في الخطوات المقبلة، في إطار الإقرار بدور إسرائيل المهم في أمن المنطقة'.

يشار إلى أن مستشار الرئيس الأميركي، وصهره، جارد كوشنر والمبعوث الأميركي الخاص إلى المنطقة، جيسون غرينبلات، توجها بعيد مباحثاتها مع نتنياهو، إلى رام الله للاجتماع برئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس.

وأشار بيان البيت الأبيض إلى أن المبعوثين سيعودان إلى واشنطن لاطلاع ترامب، ووزير الخارجية، تيلرسون، ومستشار الأمن القومي الأميركي، هربرت ماكماستر، على  نتائج جولتهما والتباحث بشأن الخطوات الأميركية المقبلة'.

وتقول الإدارة الأميركية إنها 'لا تريد إعادة التجارب وتكرار الفشل في مسارات التفاوض السابقة بين إسرائيل والفلسطينيين'، وإن ترامب 'يسعى لتقدم رؤية شاملة لحل'.

وكان الرئيس الأميركي، قد تحدث عن أنه 'سيقبل أي حل يكون مقبولا على الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني'، معتبرا  أن 'حل الدولتين ليس السبيل الوحيد الممكن من أجل التوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط'.

كما وقال، في حينه، إن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، 'لا تشكل عائقا أمام تحقيق السلام'.