هايلي تهاجم قوات الطوارئ الدولية في لبنان

هايلي تهاجم قوات الطوارئ الدولية في لبنان

هاجمت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، في مؤتمر صحفي عقد يوم أمس الجمعة، في تبن واضح للمواقف الإسرائيلية، سلوك قوات الطوارئ الدولية التابعة للأمم المتحدة في لبنان (اليونيفيل) تجاه حزب الله.

وادعت هايلي أن قوات اليونيفيل، القوة التابعة اللأمم المتحدة المسؤولة عن مراقبة ما يحصل جنوبي لبنان، "لا تفعل شيئا مجديا ضد المنظمات الإرهابية مثل حزب الله".

كما هاجمت هايلي بشكل شخصي قائد قوات الطوارئ الدولية، الإيرلندي مايكل بيري، وقالت إنه "يبدي عدم تفهم مخجل بشأن عمليات حزب الله في لبنان بكل ما يتصل بالأسلحة".

تأتي هذه التصريحات بعد رد قائد قوات الطوارئ الدولية، خلال هذا الأسبوع، على الانتقادات التي وجهتها إسرائيل بشأن أداء القوات، قال فيها إنه لا يوجد أي دليل لدى قوات اليونيفيل يؤكد نقل أسلحة بشكل غير قانوني إلى منطقة جنوبي لبنان.

وأضاف، في حينه، أنه لو كان هناك كميات كبيرة من الأسلحة لكانت قوات اليونيفيل علمت بها، مشيرا إلى أن القوات تمكنت من الحفاظ على السلام على الحدود مع إسرائيل بمدة تزيد عن 10 سنوات، ومنعت نشوء أي "سوء تفاهم" بين إسرائيل وبين حزب الله.

يذكر في هذا السياق أنه من المفترض أن يجدد مجلس الأمن تفويض قوات اليونيفيل في لبنان، والذي ينتهي في 31 من الشهر الجاري.

إلى ذلك، هاجمت هايلي إيران أيضا، وقالت إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقوم بعمل جيد بكل ما يتصل بضرورة التيقن من أن إيران ملتزمة بالاتفاق النووي الذي وقعت عليه مع الدول العظمى، ولكنها أضافت أن إيران لا تسمح لمفتشي الوكالة بالدخول إلى منشآتها العسكرية.

وادعت أن "لإيران تاريخا طويلا من الأكاذيب بكل ما يتصل ببرنامجها النووي".

يذكر في هذا السياق أن القائد الجديد للجيش الإيراني، عبد الرحيم موسوي، كان قد صرح، يوم أمس الأول الخميس، أن إسرائيل لن تكون موجودة بعد 25 عاما. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "تسنيم" عنه قوله في مدينة قم إن "تضحية أمثال محسن حجيجي، المستشار الإيراني للجيش السوري الذي خطف وقتل من قبل داعش، ستمنع نظام تل أبيب من البقاء بعد 25 عاما"، على حد تعبيره.

وبحسبه فإن العالم وصل إلى نتيجة مفادها أنه لا يمكن إخضاع إيران بوسائل عسكرية، مضيفا أنه "على الجميع أن يعلم أن أيّ بلد يريد بدء حرب مع إيران لن يستطيع أن يحدد نهاية هذه الحرب، وإيران هي من ستقرر مسير ومصير هذه الحرب".