إدارة ترامب توقف تشريعا حمى مئات آلاف الشباب من الترحيل

إدارة ترامب توقف تشريعا حمى مئات آلاف الشباب من الترحيل
(أ ف ب)

أعلنت الإدارة الأميركية، برئاسة دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، عن وقف العمل برنامج "الحالمين" الذي أقره الرئيس السابق، باراك أوباما، والذي كان يحمي من الترحيل مئات الآلاف من الشباب المهاجرين الذين دخلوا الولايات المتحدة وهم أطفال، بدون أوراق شرعية، وكان يسمح لهم بالدراسة والعمل فيها.

وقال وزير العدل، جيف سيشنز: "لا يمكننا قبول جميع أولئك الذين يرغبون في المجيء إلى هنا، هذا هو الأمر بكل بساطة"، منددا بالقرار الذي اتخذه أوباما "من طرف واحد" العام 2012.

وأوضحت وزارة العدل أنه لن يتم النظر في أي طلبات جديدة اعتبارا من اليوم. ولن يتأثر مصير الذين استفادوا من هذا الوضع حتى 5 آذار/مارس 2018، أي فترة ستة أشهر تمنحها الإدارة للكونغرس ليقرر التشريع في هذه المسألة.

تجدر الإشارة إلى أن التوصل إلى تسوية في الكونغرس بشأن موضوع تنقسم حوله واشنطن منذ سنوات لن يكون أمرا سهلا.

ولم يصرح ترامب شخصيا بشأن هذا القرار الذي من المتوقع أن يثير عاصفة سياسية حقيقية في واشنطن.

واعتبر وزير العدل أنه "ليس من الرأفة عدم تطبيق قوانين الهجرة" موضحا أن "تطبيق القانون ينقذ الأواح ويحمي المجتمعات ودافعي الضرائب".

برنامج "داكا"

وكان برنامج "الإجراء المؤجل للقادمين في مرحلة الطفولة" (ديفيرد أكشن فور تشايلدهود أرايفالز - داكا) يهدف إلى إضفاء صفة قانونية على أوضاع المهاجرين الذين دخلوا بطريقة غير مشروعة إلى الولايات المتحدة مع أهاليهم وهم أطفال والسماح لهم بالدراسة والعمل علنا.

وكان أوباما قد أمر قبل خمس سنوات بتطبيق برنامج "داكا" من أجل السماح لأطفال مهاجرين لا يملكون إقامة في الولايات المتحدة بتخطي عوائق وضعهم غير القانوني، والسماح لهم بالدراسة والعمل بعيدا عن الخوف من تعرضهم للتوقيف والملاحقة.

وكانت قد حذرت أصوات في المعسكر الجمهوري، منذ أيام، من محاولة إلغاء هذا البرنامج بجرة قلم، في قرار يعرض للطرد هؤلاء الشباب "الحالمين" الذين تطلق عليهم هذه الصفة استنادا إلى مشروع قانون لتعديل تشريعات الهجرة لم يتم تمريره في الكونغرس ويسمى "قانون الحلم" (دريم آكت).