كوريا الشمالية: أميركا أعلنت الحرب

كوريا الشمالية: أميركا أعلنت الحرب

نقلت وكالة "رويترز" عن وزير الخارجية الكوري الشمالي، ري يونغ هو، قوله إن الولايات المتحدة قامت بالإعلان رسميًا عن الحرب، ولدينا الحق في اتخاذ إجراءات عملية نراها مناسبة.

وأكد وزير الخارجية الكوري الجنوبي، أن من ضمن الإجراءات التي قد تتخذها بلاده "إسقاط قاذفات أميركية إستراتيجية حتى لو لم تكن داخل المجال الجوي لكوريا الشمالية".

وأضاف يونغ هو للصحفيين في نيويورك: "على كل العالم أن يتذكر بوضوح أن الولايات المتحدة هي من بدأ بإعلان الحرب على دولتنا".

وأضاف: "بما أن الولايات المتحدة أعلنت الحرب على بلدنا، فإن لدينا كل الحق لتنفيذ إجراءات مضادة، من ضمنها حق إسقاط قاذفات أميركية استراتيجية حتى لو لم تكن داخل المجال الجوي لبلدنا".

وأدلى ري بتصريحاته هذه قبل أن يغادر نيويورك، حيث حضر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، "على ضوء إعلان ترامب الحرب فإن كل الخيارات مطروحة على طاولة العمليات للقيادة العليا لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية".

وتشبه كلماته تحذيرات للإدارة الأميركية بأن كل الخيارات مطروحة على الطاولة في لتعامل مع تطوير كوريا الشمالية لبرامجها النووية والصاروخية وتهديدها بامتلاك سلاح قادر على الوصول إلى الأراضي الأميركية.

وكان ري يونغ هو قد قال أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، السبت، إن استهداف بلاده للبر الأميركي الرئيسي بالصواريخ "أمر حتمي" بعد أن وصف |السيد الرئيس الشرير" ترامب الزعيم كيم جونغ أون بأنه "رجل صواريخ" في مهمة انتحارية.

في المقابل، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم الإثنين، إنها ستتيح للرئيس دونالد ترامب خيارات للتعامل مع كوريا الشمالية إذا واصلت استفزازاتها.

يأتي ذلك في أعقاب تصريح وزير الخارجية الكوري الشمالي بأن بلاده تحتفظ لنفسها بحق إسقاط القاذفات الأميركية حتى إذا لم تكن داخل المجال الجوي لكوريا الشمالية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، الكولونيل روبرت ماننغ، للصحفيين: "إذا لم تكف كوريا الشمالية عن أفعالها الاستفزازية فسنعمل بالتأكيد على توفير خيارات للرئيس للتعامل مع كوريا الشمالية“.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018