مواجهات في كاتالونيا: 337 مصابًا إثر مواجهات مع الشرطة

مواجهات في كاتالونيا: 337 مصابًا إثر مواجهات مع الشرطة
(أ ف ب)

ارتفعت حصيلة المصابين جراء تدخل قوات الأمن والشرطة الإسبانية لمنع استفتاء انفصال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا من 38 إلى 337، بحسب إعلان حكومة الإقليم.

ونقل الموقع الرسمي لحكومة كاتالونيا على "تويتر"، عن المتحدث باسم الحكومة جوري تورول، قوله إن "337 شخصًا أصيبوا بسبب عنف الشرطة المركزية الإسبانية".

وأضاف تورول، "نطلب منهم (المصابين) أن يتقدموا بشكوى إلى شرطة "موسوس ديسكوادرا" في كتالونيا.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مركز الطوارئ في كتالونيا، إصابة 38 شخصًا على الأقل، بينهم 3 في حالة حرجة، إثر تدخل قوات الشرطة، قبل أن يرتفع العدد إلى 337.

ومنذ صباح اليوم، تواصل القوات الأمنية مداهماتها بالإقليم لمنع الاستفتاء ومصادرة بطاقات الاقتراع، ما أدى إلى حدوث صدامات مع مؤيدي الاستقلال.

كما استخدمت شرطة مكافحة الشغب الإسبانية الرصاص المطاطي لتفريق حشود الناخبين.

وكانت الحكومة الإسبانية قد أعلنت في وقت سابق، الأحد، أنّ الاستفتاء الذي يجريه إقليم كاتالونيا بشأن الانفصال، فقد صلاحيته تماما.

وصباح اليوم تحفظت قوات الشرطة الإسبانية، في الإقليم، على 2.5 مليون ورقة اقتراع و4 ملايين ظرف، في إطار عملياتها للحيلولة دون إجراء الإقليم استفتاء الانفصال عن البلاد.

وقالت مصادر أمنية إسبانية، إنّ أفراد الشرطة والدرك تجنبوا الصدام مع المناصرين للانفصال، سوى في بعض الحالات التي أظهر فيها المناصرون مقاومة شديدة، غير أن مقاطع الفيديو التي نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت عنف الشرطة في تعاملها مع المشاركين في الاستفتاء في مراكز الاقتراع.

وفي تصريح للصحفيين قال المتحدثق باسم حكومة الإقليم، جوردي تورول، إنّ السلطة التنفيذية في كاتالونيا لديها إحصاءات شاملة، ويمكن للناخبين التصويت للاستفتاء في أي مكان داخل الإقليم، حتّى عبر بطاقات طُبعت في المنازل ودون ظرف.

وأكّد تورول أنّ 73% من مراكز الاقتراع في الإقليم ما زالت مفتوحة، وذلك رغم تدخل قوات الأمن الإسبانية.

وفي وقت سابق من اليوم، أعطت السلطات الإسبانية لأفراد الشرطة تعليمات لتجنب استخدام القوة، وإخلاء المدارس من الناشطين الذين يشملون الآباء وأبناءهم ممن بقوا في هذه المباني بعد نهاية الدراسة الجمعة الماضية، على أمل ضمان استخدامها كمراكز اقتراع.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، أعلن الإقليم أن الأول من تشرين الأول/ أكتوبر، سيكون موعد إجراء الاستفتاء الشعبي بشأن الاستقلال عن إسبانيا.

ويطالب إقليم كاتالونيا، بالانفصال عن الحكومة المركزية، ويتمتع الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه 7 ملايين و500 ألف نسمة، بأوسع تدابير للحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا، ويأتي ترتيبه السابع من بين 17 إقليمًا تتمتع بحكم ذاتي في البلاد.

وتبلغ مساحة الإقليم 32.1 ألف كم مربع، ويضم 947 بلدية موزعة على 4 مقاطعات، هي: برشلونة وغرندة ولاردة وطرغونة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018