كتالونيا تعلن الإضراب بعد الاستفتاء

كتالونيا تعلن الإضراب بعد الاستفتاء
الشرطة الإسبانية تقمع الكتالونيين خلال الاستفتاء (أ.ف.ب)

عم الإضراب مختلف المناطق في إقليم كتالونيا صاحب الحكم الذاتي في إسبانيا، اليوم الثلاثاء، احتجاجًا على العنف المفرط الذي استخدمته السلطات الإسبانية خلال الاستفتاء وضغوط حكومة مدريد لمنع حق تقرير المصير للكتالونيين.

وجاء الإضراب بدعوة من نقابات ومنظمات كتالونية مؤيدة لاستقلال الإقليم عن إسبانيا، وكتبول في دعوتهم إن الإضراب احتجاج على "ضغوط الحكومة الإسبانية وتدخل الشرطة" لعرقلة الاستفتاء الذي جرى مطلع الشهر الحالي، ووصفته مدريد بغير الشرعي.

وتعهدت حكومة الإقليم المؤيدة للإضراب بتوفير الحد الأدنى من خدمات النقل العام بنسبة 25 بالمائة في أوقات معينة من اليوم خلال الإضراب الذي تسبب في شلل كبير بمختلف مناحي الحياة.

فقد خلت الشوارع من سيارات الأجرة التي توقفت عن العمل بسبب الإضراب، فيما أغلقت معظم المدارس أبوابها، وتوقفت العملية التعليمية في المدارس التي بقيت أبوابها مفتوحة.

أما في المشافي، فقد جرى تأجيل مواعيد المرضى إلى أيام أخرى، باستثناء العمليات العاجلة.

وتسود حالة من الهدوء في الإقليم بسبب الإضراب، حيث من المنتظر أن تنظم جهات مختلفة مسيرات احتجاجية خلال اليوم، يشارك فيها طلاب وعمال إطفاء ونقابيون.

وأعلنت حكومة الإقليم، أمس الإثنين، أن نسبة من صوتوا لصالح الاستفتاء الذي تصفه مدريد بأنه "غير شرعي"، بلغت 90%.

كانت الشرطة الإسبانية سعت، الأحد، إلى منع إجراء الاستفتاء، وقاد تدخل الشرطة إلى اشتباكات مع الناخبين أسفرت عن إصابة 844 منهم، حسب وزارة الصحة في الإقليم، و33 من عناصر الأمن، حسب وزارة الداخلية الإسبانية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018